Accessibility links

logo-print

اتهام باساءة معاملة الفارين من نهر البارد والمواجهات العسكرية مستمرة مع عناصر فتح الاسلام


اتهمت منظمة هيومن رايتس ووتش المدافعة عن حقوق الإنسان الثلاثاء السلطات اللبنانية بسوء معاملة عدد من اللاجئين الفلسطينيين الفارين من المعارك الدائرة بين الجيش اللبناني ومجموعة فتح الإسلام في مخيم نهر البارد.

وقالت المنظمة التي تتخذ من نيويورك مقرا لها إن أكثر من 300 مدني فروا من المخيم منذ الأحد، مشيرة إلى أن الجيش احتجز البعض منهم من دون سبب أو اساء معاملتهم خلال استجوابات أجراها معهم.

وقالت سارة ليا ويستون مديرة فرع المنظمة في منطقة الشرق الأوسط: "من حق القوات اللبنانية استجواب فلسطينيي نهر البارد حول فتح الإسلام، إلا أن اللجوء إلى العنف الجسدي يناقض من دون شك القانون اللبناني والمعايير الدولية في ما يتعلق بحقوق الانسان".

وأشارت ويتسون إلى أن بعض اللاجئين الفلسطينيين الذين يريدون مغادرة مخيم نهر البارد فضلوا البقاء داخل المخيم خوفا من تعرضهم للضرب على يد الجيش في حال مغادرته.

من جهته، قال نديم حوري مسؤول منظمة هيون رايتس واتش في لبنان إنه رصد عددا من التجاوزات خلال التحقيقات التي يجريها الجيش خارج المخيم، وأضاف في حديث مع "راديو سوا" :
XS
SM
MD
LG