Accessibility links

logo-print

33 عدد ضحايا العنف الفلسطيني في يوم الأربعاء واقتراح بنشر قوة دولية


وصل عدد الفلسطينيين الذين لقوا مصرعهم في عمليات الاقتتال الدائرة في قطاع غزة بين أنصار حركتي فتح وحماس إلى 33 شخصا يوم الأربعاء.

وقال مراقبون إن قوات حركة حماس تحقق تقدما ملحوظا على القوات الأمنية الموالية لرئيس السلطة محمود عباس. وقال مسؤولون داخل حركة فتح إن عباس سيعلن اليوم الخميس عن إجراءات غير مسبوقة لوقف الاقتتال الدائر في قطاع غزة.

من ناحية أخرى، قال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس أثار معه احتمال تدخل قوة دولية في قطاع غزة خلال اتصال هاتفي وأضاف أنه أجرى محادثات حول هذه المسألة مع أعضاء في مجلس الأمن الدولي.
وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي ايهود اولمرت قد تطرق إلى هذه الفكرة أيضا الثلاثاء.

وذكر الممثل الأعلى لسياسة الاتحاد الأوروبي الخارجية خافيير سولانا أن كل الخيارات يجب أن تطرح لإعادة الهدوء إلى جنوب قطاع غزة، بما في ذلك تعزيز دور بعثة المراقبين الأوروبية على معبر رفح الحدودي بين قطاع غزة ومصر.

وذكرت مصادر إعلامية مُقربة من حركة فتح أن رئيس السلطة محمود عباس ورئيس الوزراء إسماعيل هنية توصلا إلى هدنة مؤقتة لوقف الاقتتال الدائر بين أنصار الحركتين.

وأضافت المصادر أن الاتفاق جاء خلال مكالمة هاتفية بين الجانبين تناولت تطورات الأوضاع في قطاع غزة والتدهور الأمني الذي أودى بحياة العشرات.

من جانبها، نفت حركة حماس النبأ وقالت إن المكالمة الهاتفية بين عباس وهنية كانت حول الإجراءات التمهيدية التي تسبق اتفاق الهدنة وليس الاتفاق ذاته.

من جهته، ندد عباس بالمواجهات المسلحة في غزة ووصفها بحالة الجنون ودعا إلى الوقف الفوري لإطلاق النار، وحذر من انهيار الأوضاع في الأراضي الفلسطينية ودعا إلى ضرورة وقف إطلاق النار.
XS
SM
MD
LG