Accessibility links

ردود الفعل الدولية: تفجير سامراء يهدف إلى تأجيج العنف الطائفي


توالت ردود الفعل العربية والدولية المنددة بالتفجير الذي استهدف مرقد الإمامين العسكري والهادي في سامراء شمال العاصمة العراقية بغداد أمس الأربعاء، وأسفر عن انهيار المئذنتين الذهبيتين.

حيث دعا الرئيس بوش العراقيين إلى عدم الانسياق وراء الثأر بعد الاعتداء، قائلا إن هذا العمل الوحشي يهدف إلى إثارة التوتر الديني بين العراقيين، داعيا الجميع إلى الوحدة في المعركة ضد تنظيم القاعدة. كما أبدى الرئيس بوش استعداد الولايات المتحدة للمساعدة في إعادة بناء المزار وترميمه.

من جهته ندد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون ومجلس الأمن الدولي بالاعتداء، ودعا العراقيين إلى تجنب دوامة الثأر ورفض الاستفزاز، معتبرين أن هذا العمل الإجرامي يهدف بوضوح إلى التسبب بنزاع طائفي ومنع الاستقرار والسلام في العراق.

أما الرئاسة الألمانية للاتحاد الأوروبي فقد نددت بالاعتداء على مرقد الإمامين، مشيرة إلى انه يهدف إلى رفع وتيرة أعمال العنف الطائفية في العراق وتأجيج العنف الطائفي والإثني.

ومن جانبه، عبر زير الخارجية المصرية أحمد أبو الغيط عن الغضب والصدمة الشديدين من تفجير المزار الشيعي في سامراء، قائلا إن مثل هذا العمل الإجرامي لا يستهدف مصلحة العراق ولا يعبر عن أي قيم دينية أو روحية، ويستهدف ضرب جهود ومساعي جميع الأطراف الوطنية والدينية العراقية.

كما استنكرت دولة الإمارات العربية بدورها الاعتداء ووصفته بأنه جريمة ضد الإسلام والإنسانية. ودعا مصدر مسؤول في وزارة الخارجية الإماراتية، الشعب العراقي بكل فئاته إلى الوحدة وضبط النفس وتفويت الفرصة على أعداء العراق الذين يحاولون النيل من وحدته وأمنه مستخدمين من أجل ذلك مختلف الوسائل الإجرامية المنافية للإسلام وتعاليمه الحنيفة.

ونقلت وكالة الأنباء القطرية الرسمية عن متحدث باسم وزارة الخارجية إدانة بلاده لاعتداء سامراء، الذي يتعارض مع تعاليم الإسلام والقيم الإنسانية.
XS
SM
MD
LG