Accessibility links

اللبنانيون يشيعون جثمان النائب وليد عيدو وسط مشاركة شعبية واسعة


شيع في العاصمة اللبنانية بيروت اليوم الخميس جثمان النائب وليد عيدو ونجله اللذان اغتيلا أمس الأربعاء في بيروت في انفجار سيارة ملغومة أدت إلى مقتله ونجله ومرافقْيه وستة من المدنيين صودف وجودهم في مكان الانفجار.

ونقل الجثمانان في سيارتي إسعاف لفتا بالعلم اللبناني من مستشفى الجامعة الأميركية الذي كانا نقلا إليه اثر الاعتداء الذي اتهمت الأغلبية النيابية سوريا بالوقوف وراءه.

ورافق الجثمانين أثناء التشييع زعيم اللقاء الديمقراطي اللبناني وليد جنبلاط وعدد من قيادات فريق 14 آذار.

وشهدت مراسم التشيع مشاركة شعبية كثيفة حيث أقيمت الصلاة على جثمان النائب عيدو وولده في مسجد الخاشقجي في منطقة طريق الجديدة في بيروت قبل أن يواريا في مقبرة الشهداء المجاورة.

وقد عرف عن النائب وليد عيدو البالغ من العمر 65 عاما انتقاداته اللاذعة للنظام السوري وهو منتمي إلى كتلة نواب تيار المستقبل التي يترأسها سعد الحريري نجل رئيس الحكومة الأسبق رفيق الحريري الذي اغتيل سنة 2005.

ويعتبر النائب عيدو ثالث نائب من الأكثرية البرلمانية الذي تم اغتياله منذ الانتخابات التشريعية التي جرت سنة 2005.

هذا، وكان النائب سعد الحريري زعيم الأكثرية النيابية في لبنان قد اتهم سوريا دون أن يسمها بالتورط في اغتيال النائب عيدو، وطالب جامعة الدول العربية بمقاطعة هذا النظام الذي وصفه بالإرهابي والذي يخل بأمن لبنان ويقتل رجاله، حسب تعبيره.
XS
SM
MD
LG