Accessibility links

الخلايا الجذعية تجدد الآمال بعلاج مرض باركنسون


نجح علماء أميركيون في حقن خلايا جذعية بشرية في أدمغة قرود مصابة بداء باركنسون في عملية هي الأولى من نوعها، في إطار أبحاث علمية تتيح للعلماء فهم طبيعة المرض ومن ثم إيجاد العلاجات المناسبة له.

وجاء في نتائج الدراسة التي نشرتها دورية PNAS الطبية ان الخلايا الجذعية نجحت في إيقاف تلف الخلايا وتفاقم أعراض المرض، لكن الأعراض ما لبثت أن عادت مجددا بعد مضي أربعة شهور.

وقال الدكتور ريتشارد سيدمان الذي شارك في الدراسة إن الطريق أمامنا لا يزال طويلا، لكنها التجربة الجديدة تعد خطوة مهمة في سبيل فهم العديد من الأمراض الناتجة عن المشكلات العصبية.

وعزا القائمون على الدراسة تدهور الوضع الصحي للقرود إلى رفض الجسم للخلايا الغريبة واقترحوا إجراء مزيد من الدراسات للتقليل من رفض الجسم للخلايا المزروعة.

ويتسبب مرض باركنسون في القضاء على الخلايا الدماغية المنتجة لمركبّ الـ"دوبامين" الكيميائي، الذي يحافظ على بقاء الوسائط العصبية التي تتحكم بحركة العضلات ما يجعل المريض يفقد السيطرة على أطرافه العضلية ووقوعه فريسة الارتعاش بشكل متواصل.

XS
SM
MD
LG