Accessibility links

بوش يدعو العراقيين إلى ضبط النفس ويتوقع تصاعد أعمال العنف


قال الرئيس جورج بوش إن الاعتداء على مرقد الإمامين العسكريين في سامراء يهدف إلى تأجيج العنف الطائفي في العراق، وحث العراقيين على تفويت الفرصة على مرتكبي هذا الهجوم.

وأضاف الرئيس بوش في خطاب ألقاه الخميس أمام رابطة شركات البناء في واشنطن:

"يأمل هؤلاء القتلة في أن تؤدي هجمات من هذا القبيل إلى إثارة بلبلة واضطرابات تحملنا على التخلي عن هذه الديموقراطية الفتية".

ودعا بوش العراقيين إلى عدم الانجرار إلى دوامة عنف طائفي جديدة وإلى رفض الاستفزاز الذي يمثله الاعتداء على الأماكن المقدسة في بلادهم، قائلا:

"سوف تستمر أميركا في الوقوف إلى جانب العراقيين فيما يقاتلون هؤلاء المتطرفين والإرهابيين. فهم أناس يريدون تدمير بلدينا على حد سواء".

وقال الرئيس بوش إن من السابق لأوانه الحكم على تأثير الحملة الأمنية المستمرة منذ أشهر في بغداد ومحافظة الأنبار. وناشد الأميركيين التحلي بالصبر، منبها في الوقت ذاته إلى أن أعمال العنف سوف تستمر:

"ما زال من المبكر جدا الحكم على نتائج هذه الإستراتيجية. ويمثل هذا الصيف فترة مهمة لإستراتيجيتنا الجديدة فيما يتوقع وقوع مزيد من الهجمات. إن أعداء العراق خاصة القاعدة والمليشيات الخارجة على القانون سوف تستمر في حملات الرعب والترهيب لوقف تقدم العالم الحرّ".

وتوقع الرئيس بوش نشوب قتال عنيف خلال الأسابيع المقبلة في العراق ووقوع مزيد من الإصابات في صفوف الأميركيين والعراقيين، على حد سواء.

XS
SM
MD
LG