Accessibility links

بتريوس يشيد بدعوة الصدر إلى التهدئة ويتهم إيران بمواصلة دعم الميليشيات


أعرب الجنرال ديفيد بتريوس قائد القوات الأميركية في العراق عن قلقه من أن يشهد العراق موجة جديدة من العنف الطائفي، على خلفية التفجير الذي استهدف مئذتني مرقد الإمامين العسكريين في سامراء أمس الأربعاء.

وقال بتريوس في مقابلة مع صحيفة يو أس إي توداي إن قواته كثفت دورياتها في بغداد، وهي تساعد في فرض حظر التجوال الذي طبق بعد الهجوم.

وحمّل الجنرال بتريوس تنظيم القاعدة مسؤولية الهجوم، مشيرا إلى أن الصراع الطائفي انخفضت وتيرته في الآونة الأخيرة، لكنه قال إنه سينظر في التأثير الذي سيتركه تفجير سامراء في إستراتيجيتيه.

إشادة بدور الصدر

ولفتت الصحيفة بدورها إلى تعليق الكتلة الصدرية الموالية لمقتدى الصدر مشاركتها في مجلس النواب إثر تفجير سامراء، وإشتراطها إتخاذ إجراءات واقعية لإعادة إعمار المرقد مقابل العودة إلى مقاعدها في مجلس النواب . ورأت الصحيفة في هذا التعليق إضعافاً لحكومة المالكي التي أخفقت في تلبية أي من مطالب واشنطن التي ربطت زيادة قواتها بتحقيقها.

ووفقاً للصحيفة ، فإن بتريوس أشاد بدعوة مقتدى الصدر إلى التهدئة، واصفاً إياها بالبناءة للغاية ولافتاً إلى أن جيش المهدي التزم الهدوء مع بدء تطبيق الخطة الأمنية الجديدة.

اتهام صريح لإيران

ونقلت الصحيفة الاميركية عن بتريوس إتهامه إيران بدعم المسلحين الذين اختطفوا خمسة من المقاولين البريطانيين ، مشددا على ان إيران تقوم ب "التمويل والتسليح والتدريب ، وحتى في بعض الحالات ، توجيه نشاط المتطرفين وعناصر الميليشيات في العراق" ، مضيفا ان تدفق الاسلحة الايرانية الى العراق لم ينحسر بعد 28 مايو/ايار الماضي مع عقد اجتماع بين السفير الاميركي لدى العراق ريان كروكر ، ونظيره الايراني حسن كاظمي قمي.

XS
SM
MD
LG