Accessibility links

صحيفة أميركية تدعو إلى أن تكون محاربة القاعدة من أهم أولويات القوات في العراق


نشرت صحيفة يو إس إي توداي إفتتاحية في عددها الصادر الخميس، قالت فيه إنه فيما فشلت حكومة نوري المالكي في حماية المزارات الدينية، مما أدى إلى تفجير ضريح الإمامين العسكريين للمرة الثانية في سامراء، فإنها سارعت إلى إحتواء الأعمال الإنتقامية التي قد يقوم بها الشيعة ضد السنة، ففرضت حظرا للتجول في مدينتي بغداد وسامراء.

وتقول الصحيفة إنه من الواضح، أن الهدف الوحيد لهذا التفجير هو تخريب أي جهد مبذول لتحقيق المصالحة الوطنية، لاسيما من قبل القادة السنة الذين أصبحوا يتعاونون أكثر من ذي قبل مع القوات الأميركية وخاصة فيما يخص مطاردة عناصر القاعدة.

وتمضي الصحيفة إلى القول إنه بالنسبة للعراقيين، فان التفجير الثاني وإن كان أقل إثارة للصدمة من التفجير الأول، فإنه إختبار لإمكانية إحتوائهم لما حدث ومنعه من التحول إلى حرب أهلية كاملة وشاملة.

أما بالنسبة للولايات المتحدة، تقول الصحيفة، فإن تفجيرات سامراء تؤشر على ضرورة الإسراع في وضع خطة تجعل من أولويات القوات الاميركية في العراق، محاربة تنظيم القاعدة وليس الوقوف كحكم في النزاع الطائفي بين العراقيين.

XS
SM
MD
LG