Accessibility links

logo-print

استمرار الاشتباكات مع عناصر فتح الإسلام في مخيم نهر البارد ومقتل أربعة جنود لبنانيين


أفادت التقارير الأمنية بمقتل أربعة جنود من فوج الهندسة التابع للجيش اللبناني لدى محاولتهم تفكيك عبوات ناسفة كانت مزروعة في أحد المقار التي كان يتمركز فيها عناصر الحركة.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مسؤول عسكري أن مفخخات استهدفت قوة من الجيش في احد أطراف مخيم نهر البارد مما أدى إلى مقتل ثلاثة جنود فورا فيما قضى الرابع متأثرا بجروحه.

كما أصيب عدد غير محدد من عناصر الجيش في العملية التي جرت في ساعة مبكرة من صباح الجمعة.

وقد استمرت الاشتباكات في مخيم نهر البارد في شمال لبنان بين عناصر حركة فتح الإسلام والجيش اللبناني الذي سيطر على مراكز رئيسية عدة تابعة لهذه الحركة.

فقد أعلن الجيش اللبناني أن وحداته تتابع توسيع نطاق سيطرتها وشل حركة عناصر فتح الإسلام وإحكام الحصار عليهم، حيث قامت مجموعة من القوات الخاصة التابعة للجيش بتدمير مخزن أساسي للذخائر والعتاد.

وأكد الجيش في بيانه عدم جدوى متابعة القتال من قبل من وصفها بالعصابة الضالة، وحذر أفرادها من التمادي في تفخيخ ممتلكات الناس وتفجيرها، كما المساجد ودور العبادة والمؤسسات الإنسانية والتجارية، ودعاهم إلى إلقاء السلاح وتسليم أنفسهم.

وقد استأنف الجيش اللبناني قصفه المدفعي الثقيل لمواقع فتح الإسلام بعد تبادل إطلاق النار بالأسلحة الرشاشة والمدفعية في القسم الشمالي والشمالي الشرقي للمخيم.

وأعلن الجيش أن عناصر فتح الإسلام تمركزوا داخل مسجد القدس وحولوه إلى مركز قتال بغية استدراج الوحدات العسكرية إلى استهدافه.

وأكد الجيش التزامه الصارم باحترام المقدسات الدينية ودور العبادة، وتعهد بالمساعدة لاحقا في إعمار ما تهدم بسواعد العسكريين وبكل القدرات المادية المتوافرة لديه.

السنيورة يعلن تقديم المساعدات للنازحين

فيما تستمر الاشتباكات في مخيم نهر البارد في شمال لبنان، أعلن فؤاد السنيورة رئيس الحكومة اللبنانية عن مساعدات قدمتها السعودية للنازحين من المخيم.

وقال السنيورة في مؤتمر صحافي عقده اليوم إن مجموعة فتح الإسلام ترتكب خطأ فادحا.
XS
SM
MD
LG