Accessibility links

logo-print

أكثر من 650 عنصرا من القوات المشتركة يصلون إلى سامراء لتعزيز الوضع الأمني


وصل أكثر من 650 عنصرا من القوات العراقية والأميركية إلى سامراء يوم الخميس لتعزيز الأمن في المدينة بعد أحداث الأربعاء، والتي مازالت بغداد تعيش تداعياتها.

وأعلن الجيش الأميركي وصول أكثر من 650 جنديا من القوات العراقية والأميركية إلى سامراء بتاريخ الـ 14 من يونيو/حزيران لتعزيز الأمن قرب مرقد الإمامين العسكريين بينهم 300 جندي من الفوج الرابع / اللواء الأول من فرقة الجيش العراقي الرابعة و140 من أفراد الفوج الثالث / فرقة الشرطة الوطنية الثالثة و150 رجل شرطة عراقي.

ونقل بيان للجيش الأميركي عن آمر الفوج الثاني من كتيبة المشاة المظلية من الفرقة 82 المحمولة جوا المقدم فيت لونغ والذي تعمل وحدته في سامراء قوله: "لقد استجابت قوات الأمن العراقية بسرعة إلى التفجير الذي وقع يوم الأربعاء واتخذوا إجراءات سريعة لاحتواء التوتر"، وأشار إلى أن رئيس الوزراء نوري المالكي والمحافظ حمد الكشطي نفذا وعدهما بنشر القوات العراقية سريعا في المدينة.

وغير بعيد عن أحداث سامراء أعلن الجيش الأميركي انه قتل 10 متمردين خلال اليومين الماضيين غربي قاطع الرشيد الواقع جنوب بغداد. ونقل بيان للجيش عن المتحدث باسم لواء التنين كيرك لوديكي ترجيحه أن يكون تصاعد النشاط الذي وصفه بالمعادي في أحياء ذات غالبية شيعية غرب الرشيد على علاقة بالهجوم على مرقد العسكريين في سامراء.

وفي السياق ذاته، أكد الجيش الأميركي مهاجمة جامع شيعي في المحمودية جنوبي بغداد بقذيفة أر بي جي يوم الأربعاء والذي أدى إلى تدمير احد جدرانه.

ونفى الجيش الأميركي التقارير التي أشارت إلى قيام مسلحين بالاستيلاء على جامع سني وهو جامع خضر الجنابي في البياع جنوب غربي بغداد الأربعاء الماضي ومن ثم إحراقه، موضحا في بيان له الجمعة أن حريقا نجم عن تماس كهربائي تم إخماده من قبل الدفاع المدني العراقي دون أن يؤدي إلى حدوث إصابات.

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" احمد جواد في بغداد:
XS
SM
MD
LG