Accessibility links

سياسيون لبنانيون يجددون الاتهامات لسوريا باستهداف أعضاء الأغلبية البرلمانية


أدى اغتيال النائب اللبناني وليد عيدو المناهض لسوريا إلى جولة أخرى من المعارك السياسية التي تتفاقم فيها الخلافات السياسية.

وقد جدد السياسيون اللبنانيون المعارضون لدمشق اتهام الحكومة السورية بمحاولة قتل أعضاء الأغلبية البرلمانية في لبنان واحدا بعد الآخر.

فقد اتهم سمير جعجع سوريا بتدبير اغتيال وليد عيدو ونجله وهو ما نفته دمشق، وقال جعجع في مؤتمر صحافي إن عيدو اغتيل لتقليص الأغلبية البرلمانية لإسقاط الحكومة.

وأعلن وزير الإعلام اللبناني غازي العريضي في مؤتمر صحافي عقده بمقر سراي الحكومة في بيروت، أن الحكومة تريد تكليف لجنة التحقيق في قضية اغتيال رفيق الحريري والآخرين بالتحقيق أيضا في حادث اغتيال الوزير بيار الجميل والنائب وليد عيدو ونجله وعدد من المدنيين.

وقد حددت الحكومة اللبنانية الخامس من أغسطس/المقبل موعدا لإجراء انتخابات تكميلية لشغل مقعدين، أحدهما كان يشغله عيدو والآخر كان يشغله وزير الصناعة السابق بيار الجميل الذي اغتيل في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، رغم معارضة الرئيس إميل لحود.

وقال العريضي إن قرار الحكومة بإجراء الانتخابات الفرعية نهائي وسيتم تنفيذه:
XS
SM
MD
LG