Accessibility links

الناتو يعلن تمسكه بموعد انسحابه من أفغانستان رغم المغادرة الفرنسية المبكرة


أعلن الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (ناتو) أندرس فوغ راسموسن يوم الاثنين أن الحلف ملتزم بموعد سحب قواته المقاتلة من أفغانستان بحلول نهاية عام 2014، وذلك بعد إعلان فرنسا عزمها إعادة جنودها إلى أراضيها قبل ذلك الموعد بعام.

وقال راسموسن للصحافيين في مقر الحلف في بروكسل عقب محادثات أجراها مع الرئيس الروماني "إننا ملتزمون بخريطة طريق تم وضعها في قمة الحلف التي عقدت في ليزبون في نوفمبر/تشرين الثاني 2010".

جدير بالذكر أنه وفقا للخطة التي اتفق عليها زعماء الدول الـ28 الأعضاء في الناتو، بدأ الحلف تسليم المسؤوليات الأمنية إلى القوات الأفغانية العام الماضي، فيما يهدف إلى إنهاء المرحلة الانتقالية بحلول نهاية 2014.

وفي هذا الإطار قال راسموسن إن الناتو يتوقع أن تتم العملية الأخيرة لنقل المسؤوليات في المحافظات والأقاليم إلى الأفغان بحلول منتصف 2013.

وأضاف أنه "اعتبارا من تلك الفترة حتى موعد الانسحاب النهائي يمكن تغيير دور القوات الدولية بشكل تدريجي من مهام قتالية إلى دعم"، لكنه استطرد قائلا إن وتيرة ومدى ذلك التحول مرهون دون شك بالأوضاع الميدانية.

ولم يتحدث راسموسن بشكل مباشر عن الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي الذي أعلن يوم الجمعة الماضي أن بلاده ستسحب قواتها من أفغانستان العام المقبل، وذلك عقب مقتل أربعة جنود فرنسيين على يد جندي أفغاني.

وقال ساركوزي كذلك إنه سيشجع الناتو على نقل كافة مهامه القتالية إلى القوات الأفغانية العام المقبل بدلا من نهاية 2014.

ومن المقرر أن يوضح وزير الدفاع الفرنسي جيرار لونغي قرار بلاده خلال اجتماع لوزراء خارجية دول الحلف في بروكسل يومي الخميس والجمعة.

XS
SM
MD
LG