Accessibility links

logo-print

سقوط 35 قتيلا في عملية انتحارية بتفجير حافلة تابعة للشرطة في العاصمة الافغانية


قالت الشرطة الافغانية إن مهاجما انتحاريا من حركة طالبان فجر حافلة تابعة للشرطة في العاصمة كابل يوم الاحد مما أسفر عن سقوط نحو 35 قتيلا فيما بدا أنه التفجير الاكثر دموية الذي يقع في أفغانستان منذ الاطاحة بطالبان عام2001 .

ودمر الانفجار الحافلة والعديد من السيارات كما تناثرت الاشلاء البشرية في وسط المدينة.

وقالت وزارة الداخلية ان خمسة من المصابين أجانب من بينهم يابانيان وكوري وباكستانيان. وثبت خطأ تقارير وردت في وقت سابق عن مقتل أجانب في الهجوم.

واذا تأكد عدد القتلى الذين سقطوا في الهجوم فسيكون هو أكثر الهجمات الانتحارية دموية التي تشهدها البلاد منذ أطاحت القوات بقيادة الولايات المتحدة بطالبان من السلطة ويبدو أنه يشير الى تصعيد في مثل هذه الضربات.

ويذكر أنه قتل 14 شخصا على الاقل في اربعة تفجيرات انتحارية أخرى وقعت على مدى الايام الثلاثة الماضية. وأعلن مقاتلو طالبان الذين يريدون الاطاحة بالحكومة الافغانية المدعومة من الغرب وطرد القوات الاجنبية مسؤوليتهم عن الهجمات الخمسة.

وقال شاهد عيان من الشرطة كان في مسرح الهجوم خارج مقر رئيس شرطة كابل انه شاهد المهاجم وهو يصعد على متن الحافلة أثناء تحركها ببطء بعيدا وكان بابها مفتوحا.

وقال الملا حياة الله خان وهو أحد قادة طالبان لرويترز في حديث هاتفي عبر الاقمار الصناعية "كان هجوما انتحاريا ناجحا للغاية... لدينا خطط بشن المزيد من الهجمات الناجحة في المستقبل."

وتبنت طالبان وحلفاؤها من تنظيم القاعدة أساليب المسلحين بالعراق مستخدمة التفجيرات الانتحارية التي تستهدف غالبيتها القوات الاجنبية في محاولة لتبديد الانطباع بأن القوات الاجنبية والافغانية تسيطر على الموقف.

وقال طبيب في مستشفى قريب ان 18 جثة معظمها لضباط شرطة وعشرة مصابين نقلت الى المستشفى.

وسادت الفوضى المستشفى حيث تجمع حشد لمعرفة ما اذا كان أقارب وأصدقاء لهم بين القتلى والجرحى.
XS
SM
MD
LG