Accessibility links

التحالف في أفغانستان يعلن عن مقتل سبعة أطفال في غارة جوية استهدفت مدرسة ومسجدا للقاعدة


أعلن التحالف بقيادة الولايات المتحدة في أفغانستان الاثنين مقتل سبعة أطفال في غارة جوية للتحالف استهدفت مدرسة دينية ومسجدا يشتبه في إيوائهما مقاتلين من القاعدة في جنوب شرق البلاد، غداة العملية الانتحارية الأكثر دموية في البلاد منذ سقوط نظام طالبان أواخر 2001.

وقد استمرت المعارك التي يشارك فيها طيران التحالف في الجنوب، وتحديدا في ولاية هلمند مهد تمرد الطالبان، وأكد التحالف أنه قتل عشرات المتمردين في هذه المنطقة. وهي حصيلة تقريبية تعذر تأكيدها من مصدر مستقل.

وفي ولاية بكتيكا بجنوب شرق أفغانستان قامت القوات الأفغانية والتحالف بعملية في وقت متأخر من مساء الأحد في منطقة زرقون شاه أسفرت عن مقتل عدد من الناشطين وسبعة مدنيين، وكذلك توقيف ناشطين اثنين بحسب بيان للتحالف.

وتأتي هذه العملية بعد هجوم انتحاري في كابل على حافلة للشرطة أسفر عن سقوط 35 قتيلا.
وقد اعتبر هذا الاعتداء الأكثر دموية في البلاد منذ سقوط نظام طالبان أواخر العام 2001.

وهذا الاعتداء هو الخامس الذي تشهده أفغانستان في ثلاثة أيام. وقد أسفرت سلسلة الهجمات في الإجمال عن سقوط 49 قتيلا بينهم مدنيون وعناصر شرطة وجندي هولندي.

إلى ذلك أكدت الشرطة الأفغانية الاثنين أنها أوقفت رجلا يشتبه بتورطه في الهجوم الذي استهدف الأحد حافلة للشرطة.

يقول جيري فان دايك خبير الشؤون الأفغانية في شبكة تلفزيون CBS الأميركية إن الهجوم الذي استهدف الحافلة يعد تكتيكا جديدا في استراتيجية العنف التي تتبعها طالبان:
"لقد انتقلوا إلى قلب كابل، ونفذوا هجوما لم يكن ضمن استراتيجيتهم من قبل، يشير هذا الأمر إلى أنهم ليسوا في الجنوب أو في الشرق على طول الحدود الباكستانية فقط، بل إنهم وصلوا العاصمة، ويرى البعض أن هذا الأمر مشابه لما يحدث في بغداد".
XS
SM
MD
LG