Accessibility links

logo-print

مقتل نحو 20 شخصاً في غارة أميركية بريطانية عراقية في العمارة


قتلت قوات أميركية وبريطانية وعراقية مشتركة ما لا يقل عن 20 شخصاً الأثنين في غارة جرت في مدينة العمارة، واستهدفت وفق الجيش الأميركي والشرطة العراقية مسلحين يتلقون دعماً من إيران.

ووفقاً لما نقلته وكالة الأنباء الفرنسية عن مسؤولين في الجيشين البريطاني والأميركي فإن القوات المغيرة استعانت بدعم جوي بعد أن تعرضت لنيران أسلحة خفيفة، وقنابل يدوية في قريتين جنوبي مدينة العمارة وبلدة المجر الكبير.

وأعلنت قوات التحالف أنها قتلت في الغارة ما لا يقل عن 20 ممن وصفتهم بالإرهابيين، وجرحت ستة آخرين، وأعتقلت آخر.

غير أن عضو مجلس محافظة ميسان لطيف التميمي أشار إلى أن 16 مواطناً قتلوا، وأن نساء وأطفالاً كانوا من بين 14 شخصاُ جرحوا في هذه الغارة، لافتاً إلى أن أغلب الضحايا قتلوا بإنفجارات حدثت في ما كانوا نياماً فوق أسطح منازلهم.

وأكد التميمي أن مجلس محافظة ميسان قرر عقد إجتماع طارىء للمطالبة بإعتذار من القوات البريطانية والعراقية.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن مدير صحة العمارة جمال محمد قوله إن المستشفى استقبل 16 جثة و37 جريحاً.

ونقل مراسل "راديو سوا" في مدينة العمارة سيف موسى عن المتحدث باسم مكتب الشهيد الصدر في المدينة عودة البحارني قوله إن الضحايا من المدنيين، وأشار إلى أن عدد القتلى بلغ 16 شخصاُ.

وشدد متحدث باسم القوات البريطانية في حديث صحافي على أن العملية جرت بتخويل من رئيس الوزراء نوري المالكي، وبقيادة القوات الأميركية، موضحاً أن القوات البريطانية اكتفت بالإسناد.

وابرزت الوكالة بياناً للجيش الأميركي لفت فيه إلى أن الغارة أدت إلى إعتقال من يعتقد بعضويتهم لشبكة معروفة بنقلها السلاح والعبوات الناسفة من إيران إلى العراق، وبإرسال المقاتلين العراقيين إلى إيران للتدريب.
XS
SM
MD
LG