Accessibility links

قتلى وجرحى في الناصرية بإشتباك بين الشرطة وجيش المهدي


تجدد الإشتباك في مدينة الناصرية بين قوات الشرطة العراقية وعناصر من جيش المهدي، مخلفة وراءها نحو ثمانية قتلى و60 جريحا، حيث امتد الإشتباك إلى مدينة سوق الشيوخ شمال الناصرية، ومدينة الرفاعي جنوبها، حسب وكالة الأسوشيتد برس.

وأضاف تقرير الوكالة نقلاً عن مصادر في شرطة ذي قار أن المهاجمين قصفوا مبنى مديرية الشرطة بنحو 11 قنبلة هاون.

وقال مصدر في شرطة ذي قار إن دورية للشرطة تعرضت لهجوم نفذه مسلحون، مما أدى إلى مقتل شرطي وجرح أثنين فجر الاثنين، وقد اندلع إثر ذلك إشتباك في أماكن متفرقة في محيط مكتب الشهيد الصدر، ليندلع إشتباك آخر حيث سُمعت أصوات إطلاق نار متبادل في عدد من أحياء المدينة الجنوبية.

وكان آمر لواء المهمات الخاصة المقدم نجد الجابري نجا أمس من إنفجار عبوة ناسفة إستهدفت سيارته، ألامر الذي عده مراقبون سببا آخر لتجدد الاشتباك الذي كان قد توقف لأيام بعد موجة عنف إجتاحت المدينة، وأدت إلى مقتل وجرح أكثر من مئة شخص بداية هذا الشهر.

وقالت مصادر في شرطة المدينة إن أبناء عدد من العشائر في ذي قار قد وقفوا إلى جانب القوات الامنية العراقية في تصديها لعناصر جيش المهدي.

وقد أعلنت قوات الشرطة حالة حظر التجول في مدينة الناصرية، وأصدرت أمرا لمنتسبيها بإطلاق النار على السيارات والاشخاص الذي يخرقون الحظر، في حين سيطرت عناصر من لواء المهمات الخاصة على شارع الحبوبي والشوارع المحيطة بمبنى المحافظة.

التفاصيل في تقرير مراسل " راديو سوا " في الناصرية علي محمد:
XS
SM
MD
LG