Accessibility links

logo-print

مسؤول في الحلة: أسباب طائفية وراء محاولات تغيير اسم المحافظة


ناقش مجلس محافظة بابل مقترح وزارة الدولة لشؤون المحافظات بشأن تغيير اسم محافظة بابل إلى الحلة، الأمر الذي أثار خلافا، وأدى إلى عقد أكثر من إجتماعين لمناقشة الموضوع.

وكان مجلس الوزراء قد خوَّل مجالس المحافظات صلاحية تغيير أسماء محافظاتهم، أو الإبقاء على الأسماء الحالية، من دون إلزام أية محافظة بإتخاذ قرار بعينه.

وقال نعمة جاسم نائب رئيس مجلس محافظة بابل في حديث لـ "راديو سوا" إن الرؤى داخل المجلس متباينة إلى حد أن الاصوات كانت متساوية، وتحتاج إلى صوت واحد فقط لترجح كفة أحد الجانبين على الآخر.

وأضاف جاسم أن المجلس أجرى إستفتاء عبر إذاعة بابل التابعة لشبكة الاعلام العراقي، وتبين منه أن 93% من المتصلين يريدون الإبقاء على اسم بابل، وإنه من هذا السياق يُفهم أن المزاج العام هو مع الابقاء على اسم بابل.

وعن أسباب تمسكه باسم بابل قال جاسم لـ"راديو سوا " إنه يقود هذه الحملة، لانه يشم رائحة طائفية نتنة في التمسك بإسم الحلة، ولايفهم لماذا يريد بعضهم إختزال المحافظة بأكملها باسم الحلة، على حد قوله.

وختم جاسم حديثه لـ "رايدو سوا" بالقول إن عملية تغيير الاسم سيتطلب صرف الملايين من الدنانير التي يمكن الإستفادة منها في مشاريع أخرى تنفع أهالي المحافظة.

التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في مدينة الحلة
حسين العباسي:
XS
SM
MD
LG