Accessibility links

الصحف السعودية تشير إلى رفض مجلس الشورى السعودي تقديم دعم إضافي لهيئة الأمر بالمعروف


قال عدد من الصحف السعودية الثلاثاء إن مجلس الشورى السعودي رفض الموافقة على توصية بتقديم دعم إضافي لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في خضم الجدل الذي تشهده المملكة حول تجاوزات نسبت إلى أعضاء في هذه الهيئة.

وقالت الصحف إن المجلس الذي لا يتمتع بصلاحيات فعلية ويقتصر دوره على الشورى، رفض الموافقة على توصية تقدمت بها لجنة الشؤون الإسلامية والقضائية وحقوق الإنسان في المجلس بفتح مراكز جديدة للهيئة وفق خطة تقدمت بها هذه الاخيرة، وتوصية أخرى بصرف علاوة للعاملين الميدانيين في الهيئة.

ونقلت صحيفة الوطن عن عضو المجلس خليل بن عبدالله آل خليل قوله في مداخلة له أمام مجلس الشورى أثناء مناقشة التوصيات إن تقديم دعم لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر يتمثل بوظائف وغيرها غير مناسب في هذه الظروف لأن ذلك يعطي رسالة خاطئة للمجتمع.

وأضاف أن تلك الرسالة ليست في صالح مجلس الشورى لأن هناك تساؤلات كثيرة عن تصرفات الهيئة وتجاوزاتها التي تتهم بها.

واعتبر آل خليل أن الهيئة في الوقت الراهن تشكل عبئا إعلاميا وأدبيا داخل البلاد وخارجها وتمر بمرحلة صعبة تحتاج إلى تأن من قبل أعضاء المجلس والمختصين. وأضاف أن مستقبل الهيئة يحتاج إلى دراسة.

وكان وزير الداخلية الأمير نايف بن عبد العزيز قد دعا إلى عدم تضخيم التجاوزات المنسوبة للهيئة والتركيز عليها إعلاميا نافيا وجود أي تفكير في حل الهيئة.

وتتزايد منذ أسابيع الضغوط والانتقادات الموجهة للهيئة التي تتمتع بصلاحيات واسعة عقب وفاة مواطنين سعوديين داخل اثنين من مراكزها في كل من الرياض وتبوك ووفاة عاملة آسيوية في جدة بعد سقوطها من الطابق الرابع لدى دهم شقتها.

وتحظى الهيئة بنفوذ كبير وينشط عناصرها البالغ عددهم أكثر من خمسة ألاف ومعروفون باسم "المطوعون"، في المدن خصوصا حيث يحضون المارة على الصلاة والنساء على ارتداء الحجاب والعباءة ويحرصون على منع تناول الكحول والمخدرات والحفاظ على الأخلاق.
XS
SM
MD
LG