Accessibility links

logo-print

منظمة في أفغانستان تتهم القوات المشتركة هناك بالمسؤولية عن مقتل أكثر من 200 طفل وامرأة


أفادت منظمة "أكبر" التي تشمل حوالي 100 منظمة غير حكومية محلية وأجنبية في أفغانستان الثلاثاء بأن القوات الدولية والأفغانية مسؤولة عن مقتل 230 مدنيا على الأقل بينهم 60 من الأطفال والنساء في أفغانستان منذ مطلع السنة الجارية.

وأكدت المنظمة في بيان أن تقارير منظمات غير حكومية وغيرها من المعطيات تفيد بأن القوات الدولية والحكومية الأفغانية مسؤولة عن مقتل ما لا يقل عن 230 مدنيا بينهم 60 طفلا وامرأة منذ مطلع العام 2007.

ومن باب المقارنة قتل نفس العدد من المدنيين خلال كامل سنة 2006 في عمليات القوات الدولية حسب ما أفاد به تقرير صدر حديثا عن منظمة هيومن رايتس ووتش.

وأفادت بعثة الأمم المتحدة في كابل مؤخرا أنه خلال الأشهر الأربعة الأولى من السنة الجارية قتل حوالي 380 مدنيا في أعمال عنف نسبت إلى متمردين والقوات الدولية والأفغانية.

وبعد التنديد بهجمات واعتداءات المتمردين التي أوقعت عددا كبيرا من القتلى المدنيين، أدانت منظمة أكبر عمليات القوات الدولية وما تتخذه من إجراءات أمنية تستخدم فيها القوة بشكل عشوائي وغير متوازن.

وقالت المنظمة إن عدة مذابح وقعت بسبب معلومات خاطئة وصلت إلى القوات الدولية بشأن المتمردين لكن لم يتم التأكد من صحتها.

واعترف التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة أن سبعة أطفال قتلوا في غارة جوية شنتها قواته الأحد واستهدفت مدرسة دينية اشتبه في أنها تؤوي مقاتلين من تنظيم القاعدة في شرق أفغانستان مؤكدا أنه لم يكن يعلم أن أطفالا كانوا داخلها.

وقالت هيومن رايتس ووتش إن 1000 مدني تقريبا قتلوا في أعمال العنف خلال عام 2006.
XS
SM
MD
LG