Accessibility links

logo-print

واشنطن بوست: كروكر يشتكي لرايس من بيروقراطية الخارجية الأميركية


أبلغ السفير الاميركي في العراق وزيرة خارجية بلاده كوندوليزا رايس أن السفارة في بغداد تفتقر إلى موظفين أكفاء، وأن الانظمة الامنية المتبعة فيها تحد من عمل موظفي الخدمة الخارجية.

ونقلت صحيفة واشنطن بوست في تقرير كتبه غلين كيسلر، عن كروكر قوله في مذكرة رفعها في 31 من الشهر الفائت، إنه لا يمكن الولايات المتحدة أن تُنجز أهم واجباتها من دون توافر أفضل الكوادر في وزارة الخارجية.

وأشارت الصحيفة إلى أن الوزارة وفرت ميزانية ضخمة فاقت المليار دولار، ووسعت كادرها في السفارة ليتجاوز ألف موظف أمريكي وقُرابة أربعة آلاف من بلدان العالم الثالث، بحيث باتت السفارة مركزا لمعركة بيروقراطية بين كروكر الذي يريد تعزيز فريقه بالكفاءات، وعدد من أعضاء الكونغرس الذين يُبدون قلقهم من إرتفاع تكاليف المهمة الدبلوماسية في العراق.

ودعا كروكر في مذكرته إلى ان تكون جهود السفارة بمستوى الحدث، مؤكدا أن على الولايات المتحدة أن تأخذ بالحُسبان أنها في حالة حرب.

من جانب آخر، نقلت الصحيفة الاميركية عن مسؤول عاد مؤخرا من العراق قوله إن مهمة كروكر ثقيلة، وإن أعدادا كبيرة من موظفي السفارة من المبتدئين الذين تنقصهم الخبرة، أو غير أكفاء، مما يجعلهم أكثر حرصا على مواقعهم بالقيام بمهمات مستعجلة في العراق.

وأنحى كروكر باللائمة على قسم المصادر البشرية في وزارة الخارجية بواشنطن، لعجزه عن تقويم قدرة الاشخاص ألذين يُرسلهم للخدمة خارج الولايات المتحدة، ولا سيما في العراق.

كما شكا كروكر من صرامة الاجراءات الأمنية التي تتبعها السفارة ولا سيما ما يتعلق منها بلقاء مسؤولين عراقيين في المحافظات العراقية، داعيا إلى تخفيف تلك القيود عند الحاجة.
XS
SM
MD
LG