Accessibility links

logo-print

موسى يواصل مشاوراته مع الزعماء اللبنانيين في بيروت للبحث في فرص انهاء الأزمة


يواصل الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى الأربعاء على رأس وفد عربي مشاوراته مع المسؤولين اللبنانيين من فريقي المعارضة والأكثرية لليوم الثاني على التوالي، حيث تتركز مهمة الوفد على البحث في فرص إنهاء الأزمة القائمة بين الفريقين، بالإضافة إلى موضوع ضبط الحدود السورية اللبنانية لمنع تدفق الأسلحة والمسلحين إلى لبنان.

ومن المرتقب أن يلتقي الوفد العربي في وقت لاحق اليوم الأربعاء رئيس الجمهورية اميل لحود وعددا من القيادات السياسية من فريقي الأكثرية والمعارضة.

وكان موسى قد إلتقى لدى وصوله بيروت مساء أمس الثلاثاء رئيس البرلمان اللبناني نبيه بري، وأشار بعد اللقاء إلى أن البداية كانت مشجعة. ومن ثم إلتقى موسى زعيم اللقاء الديمقراطي النيابي وليد جنبلاط، وأكد عقب اللقاء أن هذه اللقاءات هي الأولى وفيها الكثير من الفائدة عن الموقف الحالي ومعطياته وخطورته.

من جانبه، سلم جنبلاط موسى مذكرة حملت عنوان "ملاحظات اللقاء الديموقراطي" قال فيها إن إقفال المعارضة أبواب الحوار كان بدعم سوري- إيراني وأحيانا قطري.

ودعت المذكرة إلى دعم الجيش وتزويده بإمكانات تجعله قادرا على تحمل مسؤولياته وردع الإرهاب بالإضافة إلى تحذير من قيام حكومة أخرى غير دستورية وغير شرعية ولا تتمتع بثقة مجلس النواب.

وختم أمين عام الجامعة العربية لقاءاته أمس الثلاثاء باجتماع مع رئيس الوزراء فؤاد السنيورة، وأشار إثره إلى أن الإجتماعات كانت مهمة جدا وواضحة جدا، وكان الحديث صريحا والجميع يريد إنقاذ الموقف في لبنان.

وقال موسى إنه سيزور سوريا في المستقبل القريب حيث سيبحث في دمشق مع المسؤولين السوريين هناك موضوع لبنان وأمور أخرى، وفق تعبيره.

وكان موسى قد أعرب عن المخاوف في العالم العربي تجاه الوضع في لبنان، مؤكدا مسؤولية اللبنانيين في منع وصول المد الساخن الذي يجتاح المنطقة إلى بلدهم.
XS
SM
MD
LG