Accessibility links

logo-print

باريس تستضيف الاثنين مؤتمرا دوليا بشأن تطورات الوضع في اقليم دارفور


قال المتحدث باسم الخارجية الفرنسية جان باتيست ماتيي إنه يتوقع أن تشارك ألمانيا وبريطانيا وايطاليا وهولندا وكندا والنرويج ومصر والسويد والدنمارك والبرتغال في اجتماع باريس الذي سيعقد الاثنين المقبل بشأن دارفور، إلى جانب دول كبرى أخرى من بينها الولايات المتحدة والصين وروسيا واليابان تشارك فيه أيضا الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي.

واستبعدت مصادر دبلوماسية مشاركة الاتحاد الإفريقي في الاجتماع رغم أن دعوة وجهت إليه. يذكر أن السودان كان قد وافق على استبدال القوة الإفريقية الحالية في دارفور المؤلفة من سبعة آلاف جندي والتي تعاني من نقص في التجهيزات ومشاكل مالية، بقوة مختلطة من الاتحاد الإفريقي والأمم المتحدة تتألف من أكثر من 20 ألف جندي. وقد أعربت بعثة الأمم المتحدة في السودان عن ارتياحها لموافقة الحكومة على نشر قوات مشتركة في دارفور.

من جهة أخرى، صرح الرئيس السوداني عمر حسن البشير الثلاثاء بأنه لا يأبه بالتهديدات الأميركية بفرض عقوبات إضافية على بلاده. وأضاف البشير خلال زيارة إلى مجمـّع صناعي في الخرطوم، أن القيود التي فرضتها واشنطن على السودان أتاحت له الاعتماد على قواه الذاتية. وكانت جنداي فرايز مساعدة وزيرة الخارجية الأميركية للشؤون الإفريقية قد أعلنت الاثنين من جنوب إفريقيا أن العقوبات على السودان تبقى واردة ما دامت الخرطوم لم تسمح فعلا لقوة مشتركة من الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي بالانتشار في إقليم دارفور.
XS
SM
MD
LG