Accessibility links

الهاشمي يصعد من انتقاداته للمالكي غداة اعتقالات جديدة في صفوف حمايته


صعد نائب رئيس الجمهورية العراقي طارق الهاشمي من انتقاداته لرئيس الوزراء نوري المالكي غداة إعلان وزارة الداخلية العراقية اعتقال 16 من عناصر الحراسة الخاصة للهاشمي بتهمة التورط في عمليات اغتيال استهدفت عناصر في وزارة الداخلية.

وعبر الهاشمي في أول رد فعل له على عملية الإعتقال عن اعتراضه لما قامت به السلطات الأمنية العراقية، قائلا إنه "أمر مثير للسخرية، فكيف يتسنى للمحققين التحقيق في 16 تهمة معقدة والتأكد من مرتكبيها خلال 24 ساعة فقط؟.. أي مهزلة هذه"، حسب وصفه.

وذكر الهاشمي في بيان له يوم الثلاثاء أن قوة أمنية داهمت يوم الأحد مقر حمايته ثم عادت إلى إلقاء القبض على عناصر الحماية بعد يوم واحد بأوامر قبض قضائية.

ومن جانب آخر ناشد طارق الهاشمي الرئيس العراقي جلال الطالباني التدخل فورا "للحد من تجاوزات رئيس الوزراء نوري المالكي على الدستور وحقوق الإنسان"، حسبما قال.

وأضاف في البيان الذي صدر عن مكتبه الإعلامي المؤقت أنه "في الوقت الذي نستنكر فيه الممارسات الرخيصة التي يقوم فيها خصمنا السياسي، بشكل محموم ودون هوادة، بتوسيع دائرة الاتهام وملاحقة أفراد أبرياء من حماياتنا وموظفي مكتبنا، فإننا نناشد الرئيس جلال الطالباني التدخل فورا لوضع حد لممارسات رئيس الوزراء وتجاوزه على الدستور والقوانين النافذة وتعدياته المستمرة على حقوق الإنسان"، بحسب البيان.

وتابع الهاشمي قائلا "إننا لن نكتفي بإصدار هذا البيان بل سيكون لنا موقف آخر إذا فشلت المناشدة في إطلاق سراح أفراد حماياتي أو إيقاف هذه التجاوزات".

وكانت وزارة الداخلية العراقية قد أعلنت يوم الاثنين أن "الأجهزة الأمنية التابعة للوزارة اعتقلت 16 من أفراد حماية نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي، كانوا يمارسون الاغتيالات بمسدسات وبنادق كاتمة للصوت مستهدفين بالأساس ضباط وزارة الداخلية والقضاة العدليين".

وأضاف البيان أن "هؤلاء الإرهابيين قد أدلوا باعترافات بعد اعتقالهم، إثر سلسلة متابعات واعترافات لزملائهم قادت للقبض عليهم"، مشيرا إلى أن "ملفات المعتقلين ستضاف إلى ملف قضية طارق الهاشمي الذي كشف عنه في نهاية شهر ديسمبر/كانون الأول الماضي، إثر اعترافات ضباط كبار في حمايته عن جرائم إرهابية واسعة كانوا يقومون بها"، بحسب البيان.

وأشار البيان إلى أن "أفراد الحماية المعتقلين كانوا موجودين أصلا في موقع فوج الحماية لدى مداهمته يوم 19 ديسمبر/كانون الأول الماضي، وتم التأكد في حينه من سلامة موقفهم وسمح لهم بالتمتع بإجازة دورية".

وكانت السلطات القضائية العراقية قد أصدرت أمرا باعتقال الهاشمي على خلفية اتهامات بالتورط بدعم أعمال إرهابية نفذتها عناصر حمايته، بعد أن عرضت قناة "العراقية" الحكومية في ديسمبر/كانون الأول ما ذكرت أنها "اعترافات لأفراد حماية الهاشمي"بشان ارتكاب أعمال إرهابية"، وهي الإتهامات التي دفعت الهاشمي إلى اللجوء إلى إقليم كردستان شمال العراق.

XS
SM
MD
LG