Accessibility links

صحيفة أميركية: الجيش الأميركي مستمر بتسليح الفصائل والعشائر السنية رغم إعتراض المالكي


قالت صحيفة USA TODAY في تقرير لها الأربعاء أن وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس أبلغ رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي مؤخراً أنه يتفهم قلقه من تسليح الجيش الأميركي لعدد من العشائر العراقية، لكنه لن يستطيع تجاهل ما حققه التفاوض مع هذه العشائر من تطور وفق ما ذكرت الصحيفة.

وأشار التقرير إلى أن أكثر من عشر قبائل في محيط بغداد ابرم إتفاقاً مع القوات الأميركية والعراقية، لمواجهة تنظيم القاعدة في العراق للمرة الأولى، ما يعطي وفق التقرير مؤشراً واضحاً على إرتفاع أسهم الآمال الأميركية في إنتقال هذا التوجه في التصدي للقاعدة بعد أن كانت شرارته انطلقت في غرب العراق.

ويتحدث التقرير عن إعتراض الحكومة العراقية على تسليح العشائر العراقية بسبب المخاوف من أن يؤدي ذلك إلى ظهور مليشيات جديدة، وأشار التقرير إلى أن القادة الأميركيين في المقابل يحثون المالكي على إدراج هذه العشائر ضمن القوات الأمنية من أجل تجنب ظهور مليشيات خارج إطار الدولة المركزية.

وينقل تقرير USA TODAY عن الليفتننت كولونيل ريك ويلج Rick Welch الذي عمل عن كثب مع العشائر العراقية إشارته إلى أنه في حال اطردت مناهضة العشائر العراقية، ولم تحبطها حكومة المالكي فإن ذلك سيكون حدثاً ضخماً على حد قوله.

ويضيف ويلج أن الحكومة العراقية بدأت أيضاً بتطويع أبناء عدد من العشائر في بغداد ضمن جهاز الشرطة العراقية.

ووفقاً للجيش الأميركي، فإن التقرير يشير إلى أن بعض المجموعات داخل هذه العشائر كانت تقاتل جنباً إلى جنب مع القاعدة، مما يجعل المعلومات الإستخبارية التي تقدمها هذه المجموعات للقوات الأميركية عن القاعدة مفيدة جداً.

ويبرز تقرير USA TODAY إشارة ويلج إلى أن هذه العشائر تعرف هوية عناصر تنظيم القاعدة، وأين تعيش، موضحاً أن هذه العشائر تحمل السلاح الآن ضد حلفاء هذا التنظيم.

ويذكر التقرير بأن القادة العسكريين الأميركيين عقدوا اتفاقاً مماثلاً مع العشائر السنية في محافظة الأنبار غرب البلاد، ما خفض الهجمات في الأنبار إلى نحو 60% السنة الماضية، حسب الجيش الأميركي. ويوضح التقرير أن إتفاقاً مماثلاً عقد مع عشائر ديالى.

إلا أن تقرير USA TODAY يستدرك بأن عشائر بغداد لا تتمتع بالنفوذ الذي لدى مثيلاتها في غرب البلاد.
XS
SM
MD
LG