Accessibility links

عباس يشن هجوما حادا على حماس ويتهمها بإقامة إمارة سوداء في غزة وبالتخطيط لاغتياله


اتهم الرئيس الفلسطيني محمود عباس الأربعاء حركة حماس بالانقلاب على الشرعية الفلسطينية بهدف سلخ قطاع غزة عن الضفة الغربية وإقامة "إمارة سوداء" عبر مخطط تم الإعداد له مسبقا من قبل قيادات الحركة داخل الأراضي الفلسطينية وخارجها بالتعاون مع أطراف إقليمية لم يسمها.

وأكد عباس في كلمة أمام المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية رفضه التحاور مع من وصفهم بالقتلة والإرهابيين والتكفيريين مهما كان الثمن، داعيا المجلس إلى البقاء في حالة انعقاد دائمة لمواجهة "الانقلاب".

وأوضح عباس أن التيار الانقلابي في غزة خطط لإقامة ميليشيا موسعة للانقضاض على السلطة، وأنه استبق ذلك المخطط بحل القوة التنفيذية لأنها غير شرعية وتعبر عن نوايا انقلابية، حسب تعبيره.

وأشار إلى أنه طالب بدمج القوة التنفيذية التي شكلتها حماس في الأجهزة الأمنية متجاوزا على أحكام القانون لمنع "الانفجار" في الأراضي الفلسطينية، غير أن المخطط الذي قامت به حماس بالداخل والخارج بمساعدة جهات إقليمية كان "أسرع من محاولاته تجنيب الفلسطينيين للويلات والنكبات".

واتهم عباس حركة حماس بمحاولة اغتياله من خلال لغم يزيد وزنه عن 205 كيلوغراما وقال إن حماس أرسلت شريط فيديو إلى رئيس المكتب السياسي للحركة خالد مشعل للحصول على موافقته على العملية.

وأضاف عباس أنه أطلع مشعل على القضية وأرسل له نسخة عن الشريط "الذي يظهر ستة أفراد معروفي الوجه ويحملون شارات حركة حماس"، غير أن مشعل أنكر الأمر قبل رؤية مضمون الشريط، مشيرا إلى أنه "أرسل نسخا عن الشريط إلى الدول العربية لكي يروا إجرام هذه الفئة".

كما وجه عباس اتهامات لحركة حماس بمهاجمة مقرات الأمن والمخابرات ونهب المؤسسات الأمنية ودور العبادات المسيحية باسم الدين، مشيرا إلى أن الدين الإسلامي براء منهم، حسب تعبيره.

جدير بالذكر أن رئيس طائفة اللاتين في غزة الأب مانويل مسلّم كان قد رفض الثلاثاء توجيه اتهام لأي طرف فلسطيني بالاعتداء على أملاك الكنيسة في القطاع وشدد على متانة العلاقة مع حركتي حماس وفتح، مشيرا إلى أن من قام بالهجوم هدفه إثارة الفتنة بين المسيحيين والمسلمين.
XS
SM
MD
LG