Accessibility links

logo-print

وثائق أميركية ترجح أن يكون بن لادن وراء إجلاء أسرته من الولايات المتحدة بعد اعتداءات سبتمبر


كشفت وثائق خاصة بمكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي FBI نشرتها جمعية أميركية تعنى بقضايا الفساد المتعلقة بالحكومة، أن أسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة قد يكون هو من استأجر طائرة لنقل أفراد أسرته خارج الولايات المتحدة بعد اعتداءات 11 سبتمبر/ أيلول عام 2001.

وأشارت إحدى الوثائق التي نشرها موقع Judicial Watch على الانترنت إلى أن طائرة "ريان اير 727" التي أطلق عليها اسم "رحلة أسرة بن لادن" كانت قد أقلعت من مطار لوس انجلوس في 19 سبتمبر /أيلول 2001 وعلى متنها سعوديون وهبطت في مطار باريس في اليوم التالي بعد توقفها في ثلاث مدن أميركية هي اورلاندو وواشنطن وبوسطن.

وتؤكد الوثيقة التي كانت بين 224 وثيقة وضعت على شبكة الانترنت أن الطائرة مستأجرة إما من الأسرة المالكة السعودية أو من قبل أسامة بن لادن.

وتشير الوثائق إلى تسيير ست رحلات بين 14 و24 سبتمبر/ أيلول عام 2001 تم خلالها إجلاء أفراد الأسرة المالكة السعودية وأسرة بن لادن، بحسب الجمعية.

وقالت الجمعية إن وثائق FBI تفيد بأن أيا من هؤلاء السعوديين أو أفراد أسرة بن لادن لم يكن يملك معلومات قيمة للمحققين حول اعتداءات 11 سبتمبر/ أيلول، متسائلة عن نوعية تحقيق مكتب التحقيقات الفدرالي.

وأضافت أن هذه الوثائق تحوي عددا كبيرا من الأخطاء والتناقضات التي تثير تساؤلات عن تحقيقات مكتب التحقيقات في هذه الرحلات.

وتابعت أن واحدة من هذه الوثائق تحدثت عن استجواب عشرين من 23 راكبا على متن الرحلة بينما تحدثت وثيقة ثانية عن استجواب 15 من أصل 22 راكبا في الرحلة نفسها.

مكتب التحقيقات ينفي

وردا على سؤال حول الجهة التي استأجرت الرحلات، نفى المتحدث باسم مكتب التحقيقات الفدرالي ريتشارد كولكو صحة تلك المعلومات مؤكدا أن المكتب قام بتحقيقات دقيقة في هذا الشأن.

وقال كولكو: "إن لجنة التحقيق في اعتداءات سبتمبر لم تجد أي تدخل سياسي. والأهم من ذلك هو أن مكتب التحقيقات الفدرالي أجرى تحقيقا مرضيا حول كل السعوديين الذين غادروا على متن الرحلات. وكل هذا وارد في التقرير".

إخفاء اسم بن لادن

من جهتها قالت محامية الجمعية ميريديث ديليبرتو إن FBI قامت بتغطية الأسماء الواردة في النسخة الأولى من الوثائق التي تم الحصول عليها عام 2004 بما في ذلك كل ما يشير إلى أسامة بن لادن.

غير أنها أضافت أن الملاحظات التي دونت في أسفل الوثائق تركت دون تغطية مما أتاح للجمعية معرفة أن اسم بن لادن ورد بين تلك الأسماء.

جدير بالذكر أن الجمعية كانت قد حصلت في نوفمبر/ تشرين الثاني عام 2006 على حكم قضائي يأمر مكتب التحقيقات الفدرالي بإعادة نشر تلك الوثائق.
XS
SM
MD
LG