Accessibility links

logo-print

الدفاع عن رمزي يشكك في إفادات الشهود بقضية قتل المتظاهرين


شكك الدفاع عن أحمد رمزي مساعد وزير الداخلية رئيس قوات الأمن المركزي السابق في الأدلة المقدمة ضد موكله تتهمه بالاشتراك فى قتل المتظاهرين السلميين إبان أحداث ثورة 25 يناير مع وزير الداخلية الأسبق حبيب العادلى وكبار مساعديه في ضوء تعليمات من الرئيس السابق حسنى مبارك.

واستعرض المحامى نبيل مدحت سالم رئيس هيئة الدفاع عن أحمد رمزي أمام محكمة جنايات القاهرة يوم الثلاثاء أقوال الشهود فى القضية وأوجه الطعن عليها وما اعتبره تناقضا فيها على نحو دعاه إلى مطالبة المحكمة باستبعادها والمطالبة ببراءة موكله مما هو منسوب إليه من اتهامات تتعلق بالمشاركة في قتل المتظاهرين أثناء أحداث الثورة.

وطالب رئيس هيئة الدفاع كذلك ببراءة موكله من الاتهامات المسندة إليه المتعلقة بتسليح قوات الأمن المركزي بأسلحة نارية قاتلة لقتل والشروع في قتل المتظاهرين السلميين .

كما طالب بسماع شهادة أقوال ستة شهود وردت أسماؤهم فى قائمة أدلة الثبوت المقدمة من النيابة العامة، وندب لجنة ثلاثية من خبراء الأسلحة والذخيرة بالقوات المسلحة للاطلاع على محتويات دفاتر السلاح الخاصة بقوات الأمن المركزي.

ودفع سالم ببطلان أمر الإحالة الصادر من النيابة العامة وما تلاه من إجراءات المحاكمة معتبرا أنها بنيت على أسس غير صحيحة، كما حمل على أمر الإحالة الذي قال إنه فشل في تحديد فاعل الجريمة الأصلي .

وقررت المحكمة في ختام جلستها تأجيل القضية إلى الأربعاء لاستكمال سماع مرافعة هيئة الدفاع عن رمزي.

XS
SM
MD
LG