Accessibility links

البيت الأبيض يرفض نفي أو تأكيد سعيه لتعيين بلير مبعوثا للجنة الرباعية في الشرق الأوسط


رفض البيت الأبيض مجددا الخميس تأكيد أو نفي المعلومات التي تتداولها وسائل إعلام أميركية ودولية حول عزم الرئيس بوش تعيين رئيس الوزراء البريطاني توني بلير مبعوثا خاصا للجنة الرباعية في الشرق الأوسط.

وكان الناطق باسم البيت الأبيض توني سنو قد رفض التعليق على تلك الأنباء الأربعاء، وقال "إننا ننجز الكثير، لكننا في هذه النقطة بالذات لا نعمل على تعيين مبعوثين".
كذلك رفض البيت الأبيض أن يؤكد أو ينفي رسميا أن يكون الرئيس بوش ناقش هذه المسألة أخيرا مع من يعتبره "صديقه" وحليفه في الحرب على العراق.

هذا، وكانت وسائل الإعلام قد نقلت عن وزارة الخارجية الأميركية قولها إن الديبلوماسي الأميركي ديفيد ولش قد زار لندن الأربعاء حيث التقى بلير ومسؤولين بريطانيين، غير أن الحكومة البريطانية رفضت التعليق على تلك المعلومات.

من جهته، قال المتحدث الرسمي باسم بلير إن هناك الكثير من التكهنات حول مستقبل رئيس الوزراء، مضيفا أن أغلبها غير دقيق.

ورغم نفي البيت الأبيض، إلا أن الصحف الأميركية والبريطانية واصلت الحديث حول تولي بلير للمنصب، حيث نقلت صحيفة واشنطن بوست الأميركية عن مسؤولين أميركيين قولهم إن تعيين توني بلير مبعوثا للجنة الرباعية قد يتم خلال الأسابيع المقبلة، ومن المتوقع أن يعلن ذلك في خطاب الرئيس بوش الذي سيلقيه بمناسبة مرور خمس سنوات على خطابه السابق في 24 يونيو/حزيران من عام 2002 الذي نادى فيه بقيام دولة فلسطينية.

وأشارت الصحيفة في عددها الصادر الخميس إلى أن الرئيس بوش بحث مع رئيس الوزراء الإسرائيلي أيهود أولمرت الثلاثاء الماضي ضرورة وضع الأسس لقيام مؤسسات فلسطينية اقتصادية تكون قادرة على القيام بمهامها وتصريف أمورها عند إنشاء الدولة الفلسطينية.

وفي بريطانيا كشفت صحيفة الفايننشال تايمز أن الولايات المتحدة تبحث في إعطاء دور لتوني بلير في منطقة الشرق الأوسط بعد تنحيه عن منصبه الحالي كرئيس لوزراء بريطانيا الشهر المقبل.

غير أن الصحيفة أشارت إلى أنه سيكون من الصعب تكليف توني بلير بمهام مثل هذه في منطقة الشرق الأوسط، حيث لا يعتبر شخصية محبوبة في بعض بلدان المنطقة بسبب دعمه للحرب في العراق ورفضه دعوة إسرائيل لوقف إطلاق النار أثناء حربها على لبنان ومشاركته لأمريكا في غزو العراق.

ترحيب إسرائيلي

من جانبها، رحبت إسرائيل بإمكانية قيام توني بلير بهذا الدور. ونقلت الصحيفة عن ناطقة باسم الحكومة الإسرائيلية قولها إن رئيس الحكومة الإسرائيلية يرحب باستمرار قيام بلير بلعب دور في علمية السلام في الشرق الأوسط.

وقالت ميري أيسين المتحدثة باسم أولمرت إن رئيس الوزراء "يعتقد أن توني بلير شخصية إيجابية للغاية وأنه سيكون سعيدا للغاية وهو يراه مستمرا في المشاركة بفعالية في قضية الشرق الأوسط".

وسيكون الغرض من تعيين مبعوث للرباعية هو تشجيع المفاوضات بين رئيس الوزراء الإسرائيلي أيهود أولمرت والرئيس الفلسطيني محمود عباس فضلا عن دعم مبادرة عربية تقوم على مبدأ الأرض مقابل السلام.
XS
SM
MD
LG