Accessibility links

logo-print

الأردن يدعو المجتمع الدولي لإحياء عملية السلام في الشرق الأوسط


دعا العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني المجتمع الدولي إلى تكثيف الجهود المبذولة من أجل إحياء مفاوضات السلام في الشرق الأوسط، حسبما أفاد بيان صادر عن الديوان الملكي الأردني.

وأكد الملك عبد الله الثاني خلال استقباله يوم الثلاثاء الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون "أهمية أن يعمل المجتمع الدولي على تكثيف جهوده لدعم مساعي السلام وإيجاد حل عادل ودائم للقضية الفلسطينية التي تشكل جوهر الصراع في المنطقة".

وجدد الملك التأكيد على موقف بلاده "الداعم لإطلاق مفاوضات تبحث جميع قضايا الوضع النهائي، بما يؤدي في النهاية إلى إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على خطوط عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية".

من جهته، دعا بان كي مون الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي للعودة إلى طاولة المفاوضات للوصول إلى سلام عادل في إطار حل الدولتين.

وأضاف أنه "سيعمل كل ما يمكن من أجل رفع المعاناة التي يعيشها الشعب الفلسطيني في قطاع غزة"، مؤكدا "ضرورة العمل في سبيل إنهاء هذه المعاناة ورفع العقوبات المفروضة على القطاع والتي يدفع ثمنها المدنيون" ومشددا في الوقت ذاته على "أهمية دعم حق الشعب الفلسطيني في الحرية والعدالة".

وبدأ الأمين العام للأمم المتحدة الثلاثاء زيارة إلى عمان في مستهل جولة شرق أوسطية تقوده إلى إسرائيل والأراضي الفلسطينية بهدف زيادة الضغوط الدولية على القيادتين الفلسطينية والإسرائيلية لحثهما على العودة إلى مفاوضات السلام المتعثرة. واستضاف الأردن في شهر يناير/ كانون الثاني الحالي ستة لقاءات وصفت بالاستكشافية بين مندوبين إسرائيليين وفلسطينيين هي الأولى منذ سبتمبر/أيلول 2010، ولكنها لم تسفر عن نتائج ملموسة.

يذكر أن مفاوضات السلام متوقفة منذ سبتمبر/أيلول 2010 بعد أن فشلت اللجنة الرباعية الدولية التي تضم كلا من الولايات المتحدة وروسيا والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة في حمل الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي على الجلوس إلى طاولة المفاوضات.

XS
SM
MD
LG