Accessibility links

زعماء الأردن وإسرائيل والسلطة الفلسطينية يؤكدون قبولهم دعوة مبارك إلى قمة في شرم الشيخ


أكد زعماء الأردن وإسرائيل والسلطة الفلسطينية اعتزامهم حضور مؤتمر القمة الذي دعت مصر إلى عقده في منتجع شرم الشيخ الأسبوع المقبل لبحث كيفية دعم رئيس السلطة محمود عباس وحكومته في أعقاب استيلاء حركة حماس على قطاع غزة.

فقد صرح مساعدون لرئيس السلطة بأن عباس سيتوجه إلى مصر يوم الأحد أي قبل يوم واحد من عقد مؤتمر القمة، لإجراء محادثات ثنائية مع الرئيس حسني مبارك.

وأكد متحدث باسم مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بأن ايهود اولمرت سيحضر مؤتمر القمة لدعم سلطة عباس، ولكنه نفى أن المؤتمر سيكون بمثابة محادثات سلام. وقالت ميري آيزن المتحدثة باسم اولمرت إن رئيس الوزراء يعتزم ضمان الحصول على موافقة حكومته على الإفراج عن نحو 600 مليون دولار من عائدات الضرائب التي استوفتها إسرائيل نيابة عن السلطة، وتسليم المبلغ إلى الحكومة الفلسطينية الجديدة.

من جهته، أعرب اولمرت عن الأمل في أن تشكّل القمة الرباعية التي ستعقد في شرم الشيخ الاثنين بمشاركة مصر وإسرائيل والأردن والسلطة الفلسطينية، إنطلاقة جديدة في العلاقات بين إسرائيل والفلسطينيين.

وقال أولمرت إنه واثق في بلوغ هذا الهدف بدعم من الولايات المتحدة التي يريد رئيسها جورج بوش أن يحقق خلال ولايته حلم إقامة دولة فلسطينية تعيش إلى جانب إسرائيل بأمن وسلام.

وكان اولمرت يلقي خطابا الخميس أمام جمعية تابعة للوكالة اليهودية مكلفة بجمع أموال لمصلحة إسرائيل. وسبق لرئيس الوزراء الإسرائيلي أن التقى في واشنطن الثلاثاء مع الرئيس بوش وأعلن اعتزامه التعاون مع محمود عباس وحكومة الطواريء الفلسطينية التي شكلها بعد سيطرة حماس على قطاع غزة.

هذا وصرح وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط بأن الزعماء العرب في المؤتمر سيسعون إلى إقناع إسرائيل بتسهيل حياة مليونيْن ونصف المليون فلسطيني في الضفة الغربية وتعزيز العلاقات بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية وخلق الأجواء المناسبة لاستئناف عملية السلام.
XS
SM
MD
LG