Accessibility links

الرئيس بوش يعتبر بلاده في حالة حرب ويشدد على الوقوف في وجه التطرف


جدد الرئيس بوش القول إن الولايات المتحدة في حالة حرب مع الإرهابيين، وقال في خطاب ألقاه في ولاية آلاباما إن أميركا في حالة حرب ويجب على قادة الكونغرس الأميركي أن يدركوا هذا الأمر وأن يعملوا على حماية الشعب الأميركي.

وشرح الرئيس بوش أسباب اتخاذ قراره بإرسال مزيد من القوات إلى العراق وقال "الرئيس يتخذ قرارات، وأنا اتخذت قرار إرسال مزيد من القوات إلى العراق، لقد شاهدت ارتفاع وتيرة العنف الطائفي وتذكروا أنه في العام 2005 تم انتخاب حكومة عراقية بالاستناد إلى دستور هو الأفضل في الشرق الأوسط. وعندما شاهد الأعداء هذا التقدم بدؤوا بتفجير المساجد وأنا معني بشدة بألاّ ينتشر العنف الطائفي خارج بغداد والعراق والمنطقة".

وأضاف الرئيس بوش "التطرف الشيعي يتنافس مع التطرف السني، وهذا ما يهدد أمن الولايات المتحدة الأميركية. لقد استشعرت الخطر ورأيت التهديد ولم أستطع الانتظار طويلا من أجل قيادة الولايات المتحدة قدما والتأكد من أنها آمنة لأجل طويل".

وجدد الرئيس بوش القول بضرورة محاربة هؤلاء المتشددين في أماكن تواجدهم "إنهم خطرون ولا يمكن إيجاد قواسم مشتركة بيننا وبينهم، والطريقة الوحيدة لحماية أميركا من خطرهم هي البقاء في حالة هجومية ومحاربتهم حيث هم. فلن نكون عندها مضطرين لمواجهتهم هنا".
XS
SM
MD
LG