Accessibility links

دراسة علمية تتنبأ بآثار ظاهرة الاحتباس الحراري


أثارت نتائج دراسة حديثة أجراها علماء فيزياء قلقا كبيرا في الأوساط العلمية لما تنبأت به من مخاطر تحدق بالعالم جراء ظاهرة الاحتباس الحراري في العقود القادمة.

وتنبأت الدراسة التي أجراها علماء في مركز الفيزياء النظرية بمدينة تريستا الايطالية بارتفاع شديد لدرجات الحرارة في دول العالم يزيد بمعدل ثلاث درجات بحلول عام 2100.

وحددت الدراسة منطقة البحر الأبيض المتوسط كإحدى المناطق المعرضة للتأثر بالتغييرات المناخية وتوقعت ارتفاع درجات الحرارة بشكل كبير، إلى جانب تأثرها بالجفاف الذي سيضرب الكثير من المناطق.

وقام العلماء ببناء مجسم يستدل منه على تأثير الاحتباس الحراري لمختلف مناطق العالم، حيث وجدوا تباينا كبيرا في ذلك بين منطقة و أخرى.

وتوقع العلماء أن ترتفع درجات الحرارة في فرنسا 8.5 درجة مقارنة بدرجتين أو ثلاث في بقية المناطق. وأشار العلماء إلى أن المناطق الساحلية ستكون الأكثر تأثرا بهذه التغيرات، حيث سيمتد فصل الصيف والحرارة العالية لـ40 يوما أخرى على سواحل البرتقال اسبانيا وجنوب ايطاليا.

الجدير بالذكر أن ثاني أكسيد الكربون يُعد أحد الغازات المسببة للاحتباس الحراري، أما مصدره الرئيسي فهو النفط والغاز والفحم.

XS
SM
MD
LG