Accessibility links

ليبرمان يهاجم قرار الإفراج عن أموال الضرائب الفلسطينية


هاجم وزير الشؤون الإستراتيجية أفيغدور ليبرمان الجمعة قرار الحكومة الإسرائيلية الإفراج عن أموال الضرائب الفلسطينية التي تحتجزها إسرائيل منذ الانتخابات التشريعية الفلسطينية وذلك كبادرة حسن نية تجاه رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس.
وقال ليبرمان للإذاعة الإسرائيلية إن الأدلة السابقة تشير إلى أن توفير السلاح والمال لفتح يزيد العمليات الإرهابية ولا يقللها.
وأضاف أن عباس غير قادر على التغلب على حماس.
ومن المرجح أن يقدم رئيس الوزراء الإسرائيلي أيهود أولمرت حزمة المساعدات لعباس الاثنين المقبل خلال اجتماعهما في شرم الشيخ، والذي سوف يحضره أيضا الرئيس المصري حسني مبارك والعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني.
ولم يعرف بالتحديد القيمة التي سيتم الإفراج عنها من أموال الضرائب الفلسطينية المحتجزة.

على صعيد آخر، نقلت صحيفة هآرتس الجمعة أنه تم إحباط سعي مجلس الأمن لدعم عباس وعزل حماس بسبب اعتراضات كل من روسيا وجنوب أفريقيا وإندونيسيا وقطر، وذلك رغم دعم الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون لحكومة الطوارئ الفلسطينية الجديدة واعترافه بسلطة الرئيس الفلسطيني محمود عباس.
وقد وقفت هذه الاعتراضات في طريق مبادرة أميركية في مجلس الأمن لإعلان الثقة بحكومة الطوارئ الأربعاء الماضي.
ونقلت الصحيفة عن مصادر في الأمم المتحدة في نيويورك قولهم إن هذه الدول اعترضت على سياسة عزل حماس والسعي الأميركي والأوروبي لتنصيفها على أنها منظمة إرهابية.
كما قالت هذه المصادر إن روسيا وأفريقيا الجنوبية شككتا في شرعية حكومة الطوارئ الفلسطينية.
XS
SM
MD
LG