Accessibility links

مصر تعقد قمة في شرم الشيخ تضم إسرائيل والأردن والسلطة الفلسطينية ومبارك ينتقد حماس


في أول تعليق للرئيس حسني مبارك منذ سيطرة حركة حماس على قطاع غزة وصف استيلائها علي القطاع بأنه انقلاب، وحذر من أن نزاعها مع حركة فتح قد يؤدي إلي خلق كيانين فلسطينيين وأعاد مبارك طمأنة الرئيس محمود عباس على دعم مصر لحكومته.

وتأتي تصريحات مبارك قبل قمة شرم الشيخ التي يستضيف فيها مبارك كلا من عباس ورئيس وزراء إسرائيل إيهود اولمرت والعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني .

وتهدف القمة إلي دعم عباس بإظهار أنه قادر علي المضي قدما في عملية السلام مع إسرائيل رغم سيطرة حماس علي قطاع غزة .

وكانت مصر والأردن والسعودية قد قالت إن الحكومة المعلنة في الضفة الغربية التي شكلها عباس هي الحكومة الفلسطينية الشرعية الوحيدة. ونقلت مصر سفارتها من غزة إلي الضفة الغربية في إشارة واضحة إلي أن القاهرة ترفض التعامل مع مسئولي حماس.

إسرائيل تحول الأموال لحكومة عباس

هذا، وتعتزم إسرائيل الشروع في تحويل أموال إلى حكومة الطوارئ التي شكلها رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس وتخفيف القيود المفروضة على السفر في الضفة الغربية الأسبوع القادم.

ويقول مسؤولون إسرائيليون إن هذا القرار يعد جزءا من لفتة تنم عن حسن النية يود رئيس الوزراء إيهود أولمرت طرحها أمام اجتماع مجلس وزرائه الأحد للموافقة عليها قبل محادثاته المقررة مع عباس في شرم الشيخ يوم الاثنين.

ويضيف المسؤولون أن تلك الإجراءات قد يتم توسيعها لتشمل منح عباس صلاحيات السيطرة الأمنية على مناطق إضافية في الضفة الغربية المحتلة.

وتجدر الإشارة إلى أن إسرائيل تريد عزل حركة حماس اقتصاديا ودبلوماسيا بعد أن بسطت الحركة سيطرتها على قطاع غزة.

ويتوقع المراقبون أن توافق حكومة أولمرت على الاعتراف بحكومة الطوارئ الفلسطينية واستئناف تحويل عائدات الضرائب والجمارك الفلسطينية المحتجزة لدى إسرائيل.

XS
SM
MD
LG