Accessibility links

logo-print

مقتل أربعة جنود لبنانيين في اشتباكات مع فتح الإسلام


قتل جندي لبناني برصاص مسلحين متشددين بينما قتل ثلاثة آخرون في انفجار شرك خداعي السبت عند مخيم نهر البارد الذي يتعرض لقصف نيران مدفعية الجيش.

كما قتل قناصة من عناصر فتح الإسلام جنديا وأصابوا ثلاثة في مخيم نهر البارد في شمال لبنان ليرتفع عدد القتلى في خمسة أسابيع من المعارك إلى 176 شخصا.

وقالت مصادر أمنية أن ثلاثة جنود قتلوا وجرح رابع في انفجار شرك خداعي أثناء القيام بأعمال تفكيك الألغام.

ويعد هؤلاء القتلى هم أول الضحايا العسكريين الذين يسقطون منذ إعلان الجيش اللبناني يوم الخميس الماضي أنه انتصر في القتال الذي استمر 33 يوما ضد جماعة فتح الإسلام والذي أدى إلى سقوط 79 قتيلا في صفوف الجيش.

وقصفت مدفعية الجيش اللبناني من عيار 155 ملليمتر عمق مخيم نهر البارد حيث انتشر مقاتلو فتح الإسلام بعد تراجعهم عن مواقعهم عند أطراف المخيم عقب سيطرة الجيش عليها.

وقالت مصادر أمنية إن المتشددين ردوا بإطلاق نيران الأسلحة الخفيفة وإلقاء القنابل اليدوية.

ويحظر على القوات اللبنانية دخول 12 مخيما للاجئين الفلسطينيين في لبنان بموجب اتفاق عربي أبرم عام 1969.

والقتال الذي دار في مخيم نهر البارد في شمال لبنان هو أسوأ أعمال العنف في لبنان منذ الحرب الأهلية التي دارت رحاها بين عامي 1975 و1990.

وأجرى وسطاء فلسطينيون محادثات يوم الجمعة مع فتح الإسلام في المخيم الذي تعرض لأضرار جسيمة والذي كان يقطنه نحو 40 ألف شخص قبل القتال. ومن المرجح عقد المزيد من المحادثات خلال مطلع الأسبوع في محاولة لإنهاء الأزمة.

ويقول الجيش إن فتح الإسلام بدأت الصراع يوم 20 مايو /أيار المنصرم بمهاجمة مواقعه. وتقول فتح الإسلام التي تضم مقاتلين من أنحاء العالم العربي إنها كانت تتصرف دفاعا عن النفس.

وقالت فتح الإسلام انه ليس لديها علاقات تنظيمية مع تنظيم القاعدة الذي يتزعمه أسامة بن لادن لكنها تستلهم نفس نهجه.
XS
SM
MD
LG