Accessibility links

سولانا يصف محادثاته مع لاريجاني بالبناءة وايران تتعهد بالتعاون مع وكالة الطاقة الذرية


وُصفت المحادثات التي جرت في لشبونة بين علي لاريجاني كبير المفاوضين في الملف النووي الإيراني وخافيير سولانا منسق السياسات الخارجية للاتحاد الأوروبي بأنها بناءة وتوفر فرصة لتفهم أفضل.

وقالت المتحدثة باسم سولانا إن إيران تعهدت بمواصلة العمل مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية فيما يتصل بالتحقق من أهداف برنامجها النووي المثير للجدل.

وكان لاريجاني قد استبعد من جديد أي حديث حول القضية المركزية المتعلقة بتخصيب اليورانيوم.

وقالت المتحدثة باسم سولانا كريستينا غالاش إن الإيرانيين تعهدوا بالعمل بطريقة نشطة وفعالة حول المسائل العالقة مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية، أي حول إجراءات التحقق من برنامجها النووي.

وهذا يعني التحقق مما إذا كان البرنامج النووي الإيراني لا ينطوي إلا على أهداف مدنية وليس عسكرية كما يشتبه في ذلك الأميركيون.

وأضافت المتحدثة أن هذا التعهد من جانب طهران يشكل خطوة أساسية ستتيح إحراز تقدم نحو إجراء مفاوضات رسمية بين طهران والمجموعة الدولية حتى لو إن هذه المفاوضات لا يمكن أن تبدأ الآن.

من جهته قال لاريجاني في تصريح صحافي إن هذه المحادثات "ساعدتنا للتقدم نحو المفاوضات وتوضيح مواقفنا".

ومن المقرر أن يلتقي سولانا ولاريجاني من جديد في غضون ثلاثة أسابيع لمواصلة الحوار حول سبل إحياء الحوار بين طهران والمجموعة الدولية.

ويأتي هذا اللقاء بين سولانا ولاريجاني، الثاني في أقل من شهر، في وقت تنوي القوى العظمى التي تطالب طهران بتعليق تخصيب اليورانيوم، تبني قرار جديد ضد طهران لتعزيز العقوبات المطبقة حتى الآن. وأوضح دبلوماسي كبير قريب من الوكالة الدولية للطاقة الذرية، أن إيران التي تشغل أكثر من 1300 جهاز طرد مركزي لتخصيب اليورانيوم في منتصف مايو/أيار في مركز نطنز، يمكن أن تشغل ثلاثة آلاف جهاز أواخر يوليو/تموز.
XS
SM
MD
LG