Accessibility links

الكونغرس الاميركي يبحث أربعة تقارير للاوضاع في العراق ولمدى التزام الحكومة العراقية


قالت السناتور ديان فاينستاين عضو مجلس الشيوخ عن الحزب الديموقراطي إن المجلس سيبدأ اعتبارا من منتصف الشهر المقبل دراسة أربعة تقارير تتضمن تقييما للأوضاع في العراق لتحديد مدى التزام الحكومة العراقية بالخطوات التي تعهدت بتنفيذها. وأضافت خلال حوار تلفزيوني:

"سيحاول الديموقراطيون إدخال تعديل على قانون تفويض الإنفاق العسكري، وقد يتطلب ذلك التعديل سحب القوات الأميركية من العراق بحلول نهاية شهر أبريل نيسان، غير أنه ليس من السهل التكهن بما إذا كانت تلك المحاولة ستنجح أم لا".

وأعربت فاينستاين عن عدم تأييدها لاستمرار بقاء القوات الأميركية في العراق دون إحراز التقدم المنشود رغم زيادة عدد القوات:

"لقد تضاعف عدد قتلانا ثلاث مرات خلال الفترة بين أوائل العام الجاري وشهر مايو آيار وذلك رغم زيادة عدد القوات. ويبدو أن عدد الجنود ليس كافيا رغم تلك الزيادة، كما أننا لا نرى ما يشير إلى قيام الحكومة العراقية بتنفيذ الخطوات المطلوبة منها. وعليه فإن السؤال المطروح هو إلى متى سيظل الأميركيون في خضم ما يمكن اعتباره حربا أهلية بكل المقاييس؟".

غير أن السناتور الجمهوري ترنت لوت قال إنه من السابق لأوانه الحكم بفشل خطة زيادة عدد القوات، ودعا إلى منح قائد القوات الأميركية في العراق الجنرال بترياس مزيدا من الوقت لتحقيق النتائج المطلوبة:

"ينبغي علينا، على أقل تقدير، منح الجنرال بترياس وجنودنا الذين يخوضون حربا مهمة في العراق ويعرضون أرواحهم للخطر كل يوم، فرصة لنرى كيف تسير الأمور".

وقال لوت إنه يرى بعض المؤشرات على حدوث تحسن في الأوضاع رغم زيادة الخسائر في صفوف القوات الأميركية:

"يبدو أن الحكومة العراقية تحقق بعض التقدم، فهي تشن حملة بمحاذاة نهر دجلة. ربما تكون أعمال العنف قد تفاقمت في بعض المناطق، ولكن ذلك هو ما يحدث عادة في الحروب".
XS
SM
MD
LG