Accessibility links

هنية يحذر قمة شرم الشيخ من البحث عن سياسة مشتركة ضد قطاع غزة والضفة الغربية


حذر رئيس الوزراء الفلسطيني المقال اسماعيل هنية في كلمة له القاها في غزة الاحد قمة شرم الشيخ العربية - الاسرائيلية المقررة الاثنين من البحث عن سياسة مشتركة ضد قطاع غزة والضفة الغربية، واصفا هذا الامر بالسراب الذي لن يتحقق وأعلن أنه مع الحوار.

وقال هنية "اقول لصناع القرار وللاخوان في رام الله ولبعض الدول الشقيقة، لا تغرقوا في الوهم ان اميركا والصهاينة لن يعطوا شعبنا ما يستحقه".

وقلل اسماعيل هنية من شأن قرار اسرائيل الإفراج عن أموال لعباس ووصف ذلك بأنه "رشوة" وقال ان "المقاومة" هي السبيل الوحيد الذي يمكن اتباعه.

واضاف في أول خطاب يلقيه منذ سيطرة حماس على قطاع غزة في وقت سابق هذا الشهر ان أميركا واسرائيل لن تعطيا الفلسطينيين شيئا ولن يستعيدوا حقوقهم وأرضهم إلا بالصمود والمقاومة.

واعتبر اسماعيل هنية ان الاموال التي قررت اسرائيل الافراج عنها "هي لكل الشعب" الفلسطيني في اشارة الى تخوفه من عزل قطاع غزة بعد سيطرة حماس عليه وحرمانه من الاموال.

وقال هنية "ان الاموال المستحقة هي لكل الشعب، وهذا حقنا ولكني اؤكد في الوقت نفسه على ضرورة ان يبقى المال بعيدا عن الابتزاز وان يصل لكل الشعب دون تمييز وتفريق" في تحذير غير مباشر الى السلطة الفلسطينية التي ستتسلم المال الذي قررت اسرائيل الافراج عن قسم منه.

وتابع هنية قائلا ان "الاحتلال معني بتعميق الازمة ومعني بتوسيع الهوة ومعني باللعب على الحبال من اجل ان يبقى متسيدا". واضاف هنية "ان التناقض الرئيسي كان وما زال وسيبقى مع العدو الاسرائيلي" مضيفا "ها انتم تتابعون دخول الاسرائيليين على الخط اولا بتشديد الحصار على غزة وثانيا عبر المناورة السياسية من خلال عقد مؤتمر قمة في هذه الايام".

وقال هنية ايضا "ان دخول الاحتلال على خط الازمة الراهنة بالحصار والاعتقالات تأكيد على ان الاحتلال معني بتعميق الازمة واللعب على الحبال لكي يبقى سيدا وبعيدا عن مرمى المقاومة في الضفة وقطاع غزة".

وتابع هنية "لم نستسلم للحصار وتحركنا في جميع الاتجاهات اوروبيا وعربيا واصبح الوزراء يحملون الشنط ونحن خدم لابناء الشعب الفلسطيني ولم نستسلم للحصار اطلاقا" في اشارة الى قيام وزراء من حماس بجولات عربية لجمع الاموال لمساعدة الفلسطينيين بعد قطع المساعدات الغربية المباشر عنهم."
XS
SM
MD
LG