Accessibility links

مؤتمر دولي في باريس لتسريع جهود السلام في دارفور بغياب السودان


يُعقد في العاصمة الفرنسية اليوم الاثنين لقاء دولي يشارك فيه ممثلو كل من الولايات المتحدة وفرنسا والصين والمنظمات الدولية، وذلك لمناقشة كيفية تنسيق الجهود الدولية لتسوية الوضع المتأزم في إقليم دارفور وسط غياب مشاركة حكومة السودان.

وكانت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس قد عقدت مؤتمرا صحافيا مشتركا مع نظيرها الفرنسي برنار كوشنير في باريس أمس الأحد، ودافعت عن سياسة بلادها في الشرق الأوسط.

من جهته، قال وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنر إن الاجتماع لا يهدف إلى صنع السلام في دارفور، لكن الغاية منه دعم الجهود الدولية، وتقديم الدعم المادي للقوة الدولية المشتركة في الإقليم السوداني المتأزم.

ودعت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس السودان إلى قبول المساعدة الدولية عشية انعقاد المؤتمر الدولي حول دارفور.

وقالت رايس خلال مؤتمر صحافي مشترك مع نظيرها الفرنسي كوشنير إنه ينبغي التشديد على حكومة الخرطوم لتسمح بنشر قوة مشتركة في الإقليم.

وأضافت رايس: "أبلغت حكومة الخرطوم أنها أما عاجزة وأما أنها لا تتحلى بالإرادة لضمان الأمن لهؤلاء السكان وبالتالي يجب قبول المساعدة الدولية للقيام بذلك".

من جهته، أوضح وزير الخارجية الفرنسي أن اجتماع الاثنين يهدف إلى دعم جهود الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة بهدف نشر قوة مشتركة لحفظ السلام في دارفور تضم 20 ألف عنصر.

وكان السودان قد قبل مؤخرا نشر قوة سلام مشتركة من الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي في دارفور بعد معارضة استمر أشهرا.

وأكد كوشنير أن من أهداف اللقاء أيضا دعم جهود الأمم المتحدة من الناحية الاقتصادية لمقابلة رواتب الجنود المشاركين في القوة.

وأوضح كوشنير أن المؤتمر سيدعم أيضا محاولات إيجاد اتفاق سياسي بين الخرطوم والفصائل المتمردة في دارفور.

وكانت الولايات المتحدة قد أعلنت في نهاية مايو/ أيار فرض عقوبات أميركية جديدة على السودان، وسعيها إلى فرض عقوبات دولية على النظام السوداني.

وتشارك في المؤتمر حول دارفور نحو 20 دولة ومنظمة دولية بينها الولايات المتحدة والصين وروسيا واليابان والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي.

الخرطوم تقول إنها لم تتلقَ دعوة لحضور مؤتمر باريس

بررت الحكومة السودانية عدم حضورها اجتماع باريس الذي يعقد اليوم حول دارفور بأن الدعوة لم توجه إليها.

التفاصيل من مراسلة "راديو سوا" أماني عبد الرحمن في الخرطوم:

XS
SM
MD
LG