Accessibility links

logo-print

إيران تهزم العراق وتفوز ببطولة غرب آسيا لكرة القدم للمرة الثالثة


أحرز المنتخب الإيراني لقب بطولة اتحاد غرب آسيا لكرة القدم بعد فوزه على نظيره العراقي بهدفين مقابل هدف واحد في المباراة النهائية التي أقيمت بينهما الأحد على استاد عمان الدولي.

وسجل غلام حسين باداماكي وهاشم بيك زاده هدفي ايران، فيما أحرز صالح سدير هدف العراق الوحيد من ركلة جزاء. واللقب هو الثالث للمنتخب الايراني بعد عامي 2000 في الادرن و2004 عندما استضاف البطولة فابتعد بالرقم القياسي عن العراق الذي فاز باللقب مرة واحدة عام 2002، كما احتفظ به الى الابد.

ويشارك المنتخبان في نهائيات كأس آسيا 2007 بعد اقل من أسبوعين علما بان العراق سيلعب في المجموعة الأولى مع تايلاند واستراليا وعمان في بانكوك، في حين يلعب المنتخب الإيراني في المجموعة الثالثة إلى جانب الصين واوزبكستان وماليزيا في كوالالمبور.

واثبتت ايران انها تملك قاعدة كبيرة من المواهب لأنه على الرغم من خوضها هذه البطولة من دون لاعبيها المحترفين في الأندية الأوروبية نجحت في إحراز اللقب وقدمت جيلا جديدا من اللاعبين قد يكون لهم مستقبلا باهرا على غرار علي دائي وعلي كريمي ومهدي مهداوي.

وكانت المباراة النهائية إعادة للمباراة الافتتاحية بين المنتخبين العراقي والإيراني التي انتهت بتعادلهما سلبا.

وعاد إلى صفوف المنتخب العراقي لاعباه جاسم غلام ومحمد شكرون بعد غيابهما عن نصف النهائي بداعي الإيقاف، في حين لم يشف المهاجم هوار ملا محمد من إصابة في ركبته، فلم يلعب أساسيا في المباراة.

وبدأت المباراة سريعة من الطرفين بغية تحقيق هدف مبكر وخلافا للمباراة الافتتاحية بينهما جاءت مفتوحة منذ أن أطلق الحكم صفرة البداية. ونجح المنتخب الإيراني بعد لعبة منسقة بين مهدي رجب زاده وباداماكي في افتتاح التسجيل عندما تخلص الأخير من احد المدافعين العراقيين وأطلق كرة من زاوية صعبة في الدقيقة 13عانقت شباك الحارس العراقي نور صبري التي لم تهتز منذ إنطلاق البطولة.

ونجح المنتخب الإيراني في إضافة هدف ثان اثر هجمة مرتدة وصلت فيها الكرة على مشارف المنطقة الى هاشم بيك زاده فراوغ مدافعا عراقيا قبل ان يطلق كرة قوية خدعت الحارس ودخلت شباكه في الدقيقة 22. وكاد باداماكي ينزل العراق بالضربة القاضية عندما انفرد بالحارس صبري لكنه تباطأ في التسديد فضاعت فرصة حقيقية لرفع غلة منتخب بلاده وحسم المباراة.

وفي ابرز فرصة عراقية تخلص يونس محمود من احد المدافعين الإيرانيين داخل المنطقة ولما انكشف أمامه المرمى أطلقها قوية تصدى لها الحارس الايراني ببراعة وابعدها ركلة ركنية. واحتسب الحكم ركلة حرة مباشرة على مشارف المنطقة العراقية انبرى لها ايمان موبالي وابعدها الحارس العراقي بقبضتيه في الدقيقة 50.

في الدقيقة 55 أضاع يونس محمود فرصة لا تهدر عندما وجد نفسه في مواجهة الحارس الإيراني فسدد كرة بين ساقي الأخير لكنها مرت الى جانب القائم الايمن. وفي الدقيقة 60 طرد الحكم لاعب منتخب ايران ايمان موبالي لحصوله على البطاقة الصفراء الثانية في المباراة لتعمده الخشونة ضد العراقي نشأت اكرم.

وضغط المنتخب العراقي في محاولة لاستغلال النقص العددي في صفوف منافسه وسنحت له فرصة عندما مرر هوار ملا محمد الذي نزل احتياطيا منتصف الشوط الثاني، كرة عرضية انبرى لها صالح سدير برأسه لغير أن الكرة لامست القائم الايمن الايراني. وتبادل نشأت اكرم وصالح سدير كرة رائعة توغل على اثرها الاخير داخل المنطقة واطلقها قوية تألق الحارس الإيراني في ابعادها في الدقيقة 73.

ولاح الأمل للمنتخب العراقي عندما احتسب له الحكم ركلة جزاء اثر لمسة يد داخل المنطقة الإيرانية، فانبرى لها بنجاح سدير محرزا لهدف الأول في الدقيقة 86. والهدف هو الاول يدخل مرمى ايران في هذه البطولة. وانقذ الحارس الإيراني مرماه من هدف مؤكد عندما طار لكرة سددها يونس محمود براسه وأبعدها باطراف أصابعه قبل نهابة المباراة بدقيقة.

ونال المنتخب الفائز جائزة مقدارها 70 ألف دولار والوصيف 40 الفا، وكل من منتخبي سوريا والاردن الخاسرين في نصف النهائي مبلغ 20 ألف دولار. هذا وستقام النسخة الخامسة من بطولة اتحاد غرب آسيا في لبنان العام المقبل في موعد يحدد لاحقا.

XS
SM
MD
LG