Accessibility links

انتحاري يقتل عددا من زعماء العشائر في قاعة استقبال رئيسية في فندق بالعاصمة العراقية


قتل ما لا يقل عن 12 شخصا بينهم عدد كبير من زعماء العشائرمن محافظة الأنبار وأصيب 21 آخرون بجروح عندما فجر انتحاري نفسه وسط قاعة استقبال رئيسية في فندق المنصور في بغداد قبل ظهر الاثنين.

وأكد مصدر أمني أن بين القتلى محافظ الأنبار السابق فصال الكعود والنائب عن القائمة العراقية شيخ عشيرة الخزاعي في الديوانية حسين الشعلان شقيق وزير الدفاع الأسبق حازم الشعلان ونجله ومرافقه.

وأسفر الانفجار عن أضرار جسيمة في المبنى حيث انهار السقف الاصطناعي بشكل كامل في القاعة.
وقال الشيخ محمود دحام من وجهاء الأنبار إن التفجير استهدف شيوخ العشائر بهدف وقف عملهم في محاربة الإرهاب.

يذكر أن عددا من زعماء عشائر العرب السنة في الأنبار شكلوا العام الماضي مؤتمر "صحوة الأنبار" لمحاربة القاعدة والتنظيمات المتشددة التي تدور في فلكها إثر خلافات بين الطرفين.

من جهته، قال أحد موظفي الفندق إن الشيوخ الذين عقدوا لقاء مع أحد المسؤولين ضمن إطار عملية المصالحة الوطنية كانوا على وشك المغادرة عندما فجر الانتحاري نفسه.
وقد غطت الدماء مساحة واسعة في مكان الحادث في حين توزعت الكرات المعدنية التي كانت في الحزام الناسف في أرجاء القاعة.

ويقصد زعماء عشائر وأعيان وبرلمانيون فندق المنصور حيث يوجد مقر لإحدى سفارات الدول الكبرى كما يقصده العديد من الشخصيات العراقية المقيمة خارج البلاد. وطوقت قوات الأمن الفندق وشرعت بالتحقيقات حول كيفية وصول الانتحاري إلى داخل القاعة رغم الإجراءات الأمنية المتبعة في الفندق.

وقد تعرضت فنادق بغداد إلى عمليات تفجير بصورة متكررة وأعلنت شبكة القاعدة لاحقا مسؤوليتها عنها.

يذكر أن ثلاث عمليات انتحارية متزامنة استهدفت فندقي شيراتون وميريديان أوقعت 17 قتيلا في منتصف أكتوبر/ تشرين الأول عام 2005.

هذا وقد لقي ما لا يقل عن 18 شخصا حتفهم وأصيب 40 آخرون بسبب تفجير شاحنة ملغومة استهدفت مركزا للشرطة في بيجي شمال العراق.


وفي الموصل، أسفر انفجار سيارة ملغومة في منطقة سكنية عن مقتل ثلاثة أشخاص وإصابة أربعين آخرين.


وقتل ثمانية في تفجير انتحاري آخر وقع قرب مبنى محافظة الحلة.

وقد أعلن الجيش الأميركي مقتل اثنين من جنوده الاثنين متأثريْن بجراح أصيبا بها في حادثين منفصلين السبت الماضي.


واعلن مسؤول امني عراقي رفيع المستوى ان ثلاثة من الموظفين الامنيين الاجانب قتلوا الاثنين خلال اشتباكات مع مسلحين قرب البصرة. واضاف المصدر رافضا ذكر اسمه ان الاشتباك وقع في الزبير غرب البصرة عصر الاثنين مشيرا الى مقتل ثلاثة منهم واصابة اخرين بجروح. وتابع ان القوات البريطانية المتمركزة في المنطقة هرعت الى مساعدة الموظفين الاجانب وعملت على تامين غطاء جوي لهم. من جهته، اكد متحدث باسم الجيش البريطاني وقوع الحادث مع الموظفين الاجانب قرب الزبير.
XS
SM
MD
LG