Accessibility links

logo-print

التكنولوجيا هي الحل لظاهرة الإحتباس الحراري


أكد وزير الطاقة الأميركي أن بلاده تعتبر التكنولوجيا مفتاح حل مشكلة الاحتباس الحراري بدلا من التوصل إلى اتفاق متعدد الاطراف لخفض الغازات المسببة له .

فقد قال صمويل بودمان خلال مؤتمر صحافي "انها وجهة نظر الرئيس جورج بوش: التكنولوجيا هي الحل"، مشيرا إلى التكنولوجيا التي لا تزال تجريبية بهدف جمع وتخزين غاز ثاني اوكسيد الكربون، المسبب الرئيسي للاحتباس الحراري، وتطوير الطاقة النووية والطاقات البديلة، مثل الوقود الحيوي، أو الطاقة الشمسية وطاقة الرياح.

وتأمل الرئاسة الالمانية للاتحاد الاوروبي ومجموعة الثماني في التوصل إلى التزام قوي لمكافحة الغازات المسببة للاحتباس الحراري من قبل الدول الثماني الاكثر تصنيعا وضيوفها الخمسة ومن بينها الصين والهند.

وقال بودمان ان التكنولوجيا "تتيح في الوقت نفسه خفض الغازات المسببة للاحتباس والحفاظ على النمو الاقتصادي، مشيرا الى ان بلاده انفقت منذ 2001 أكثر من 35 مليار دولار على الابحاث والتكنولوجيا والشراكات الدولية بهدف مكافحة ارتفاع حرارة الارض.

وترفض الادارة الاميركية ان تكون طرفا في أي التزام تعددي لمكافحة الظاهرة، ولذلك رفضت تصديق بروتوكول كيوتو الذي اعتبرته مسيئا للنمو الاقتصادي.

لكنها تصر على حمل الدول النامية على بذل الجهود وخصوصا الصين والهند اللتين باتتا على وشك ان تصبحا أول ملوثتين في العالم.

وقال بودمان "لو توقفت الولايات المتحدة تماما عن انتاج ثاني اوكسيد الكربون ولم يتم فعل شىء في باقي العالم، لن يكون الامر مجديا". وتطمح المانيا الى التوصل الى توافق حول القناعة الاوروبية التي تقول إن ارتفاع حرارة الارض بمعدل درجتين مقارنة مع مستوى 1990، سيجعل الامور تفلت من زمامها. ويتطلب ذلك خفض انبعاثات الغازات المسببة للانحباس الحراري الى النصف بحلول 2050.

وقال بودمان "لا اعتقد ان العلم يؤيد الربط بين ارتفاع حرارة العالم ومستوى ثاني اوكسيد الكربون". هذا مع ان المجموعة الحكومية الدولية لخبراء المناخ اقامت هذا الرابط بوضوح في اخر تقرير لها مؤكدة انه يفترض الا تتجاوز كثافة ثاني اوكسيد الكربون في الجو 535 الى 590 جزيئة في المليون مقابل 379 حاليا، حتى لا يتجاوز ارتفاع حرارة الارض اكثر من درجتين مئويتين مقارنة مع درجات الحرارة التي كانت سائدة سنة في عام 1990 .

وكانت كثافة ثاني اوكسيد الكربون في الجو تبلغ 280 جزيئة في المليون قبل الحقبة الصناعية. وقال تقرير خبراء المناخ ان انبعاثات ثاني اوكسيد الكربون زادت بمعدل 80 بالمائة بين 1970 و2004، بينها 28 في المائة بين 1990 و2004 .
XS
SM
MD
LG