Accessibility links

logo-print

جنرال أميركي: أكثر من ثلث قادة القوات الأمنية العراقية من العرب السنة


قال الجنرال دانا بيتارد قائد القوة الأميركية المساندة للقوات العراقية إن أكثر من ثلث قادة قوات الشرطة العراقية هم من العرب السنة.

إلا أن بيتارد استدرك بالقول إنه على الرغم من هذا التطور الإيجابي فإنه يجب الإنتظار سنوات قبل أن تتمكن هذه القوات من إستلام الملف الامني بالكامل في أنحاء العراق كافة، حسب تعبيره.

وفي حديثه مع مراسلين في مقر البنتاغون بواشنطن خلال مؤتمر عقده من بغداد عبر دائرة تلفزيونية مغلقة الإثنين قال بيتارد إن تطور القوات الأمنية العراقية في العامين الماضيين كان هائلا في العديد من النواحي، ومن هذه التطورات قيام المسؤولين العراقيين بوضع سُـنة في مواقع قيادية ضمن قوات الشرطة، التي كانت قبل عام واحد شيعية بالكامل تقريبا، كما قال.

وأضاف بيتارد أنه منذ شهر كانون الأول/ أكتوبر الماضي قام المسؤولون العراقيون بإزاحة سبعة من تسعة من قادة الألوية بسبب إنحيازهم الطائفي، مؤكدا أن واحدا من كل اثنين من قادة فرق الجيش هم الآن من السنة، ونحو عشرة من مجموع 27 آمر فوج هم من السنة.

وأصر بيتارد على ضرورة أن لا تتسرع الإدارة الأميركية في سحب جنودها من محافظة ديالى ومناطق أخرى إستهدفتها عملية السهم الخارق أخيرا، مُضيفا أنها استعجلت في السابق بسحب قواتها من ديالى قبل أن تتأكد من قدرة القوات العراقية على التصدي للجماعات المسلحة في تلك المناطق.

وأشار بيتارد إلى أن الدرس الذي تعلمته هذه القوات هو التريث في مغادرة المناطق الساخنة، وهذا ما ستطبقه في ديالى، على حد قوله.

وتوقع الجنرال أن تحتاج القوات العراقية إلى عامين آخرين حتى تستكمل قدراتها لفرض سيطرتها الامنية على جميع أنحاء البلاد.

وطالب بيتارد الشعب الأميركي وباقي العالم بالصبر، لإن إعادة الإستقرار إلى العراق تتطلب وقتا، وتصب في مصلحة الولايات المتحدة لمنع تفشي الإرهاب.

XS
SM
MD
LG