Accessibility links

logo-print

قائد أميركي: نحن متفائلون بأننا في الأسابيع المقبلة سنطرد القاعدة من بعقوبة وكل أرجاء ديالى


أكد نائب قائد قوات التحالف في شمال العراق الجنرال مايك بدنارك، والذي يتولى قيادة عمليات السهم الخارق التي يشنها أكثر من 10الاف جندي أميركي وعراقي في بعقوبة منذ الثلاثاء الماضي، أكد أهمية دور المعلومات التي يوفرها الأهالي في العثور على مقرات اعضاء تنظيم القاعدة ومخابئ الاسلحة التي يستخدمونها في عملياتهم.

وقال الجنرال بدنارك عبر دائرة فيديوية مغلقة الإثنين من بعقوبة:

"بدأت هذه العملية بأكملها من خلال معلومات قدمها سكان محليون".

واضاف الجنرال بدنارك:
"نكثف تواجدنا في الجانب الغربي من بعقوبة وقد أزلنا جزءا كبيرا من تهديد القاعدة هناك وقد نجحنا في ذلك ونحن متفائلون بأننا في الاسابيع المقبلة لن نطرد القاعدة من بعقوبة فقط وإنما سنلاحقهم اينما لجأوا في ديالى وفي المناطق الاخرى الى الشمال منها".

وحول مشاركة أفراد العشائر في القتال الدائر ضد القاعدة في بعقوبة أوضح قائلا:

"هناك مواطنون يطلبون الدعم للمشاركة في القتال وهم بحاجة الى السلاح والعتاد لقتال القاعدة وهناك مؤسسات عراقية تقوم بتلك المهمة وأعني الجيش والشرطة وهذه المؤسسات سمحت لمواطنيها بالإلتحاق بالقتال ضد العدو المشترك".

وفي معرض رده عن سؤال لاذاعتنا حول ما اذا كان تنظيم القاعدة هو الجماعة المسلحة الوحيدة التي يتم ملاحقة أفرادها في بعقوبة أجاب الجنرال بدنارك:

"الجواب هو لا القاعدة ليست العدو الوحيد لكنهم العدو رقم واحد، فهناك جماعات مسلحة أخرى وسنلاحقهم ونقدمهم الى العدالة".

ورفض الجنرال الأميركي إعطاء أرقام حول قتلى القاعدة أو القوات المشتركة، مكتفيا بالقول إن أقل من 100مقاتل من التنظيم تم إعتقالهم منذ بدء العمليات بعد هروب قادة التنظيم الى مناطق اخرى.

مراسل "راديو سوا" احمد جواد والتفاصيل ضمن التقرير التالي:
XS
SM
MD
LG