Accessibility links

كلابر: العقوبات على إيران قد تدفعها إلى القيام بهجمات على أهداف أميركية


أعرب مدير الاستخبارات القومية جيمس كلابر عن قلق الولايات المتحدة من احتمال وقوع هجمات تقوم بها وتغذيها إيران على الأراضي الأميركية أو على أهداف أميركية أو حليفة في الخارج.

وقال كلابر في شهادة أدلى بها أمام لجنة الاستخبارات في مجلس الشيوخ الثلاثاء إن الخطة الإيرانية لاغتيال السفير السعودي في واشنطن، تشير إلى أن القادة في طهران أصبحوا الآن أكثر استعدادا لشن هجمات على الأراضي الأميركية، رداً على تحركات أميركية يرون أنها تشكل خطراً حقيقياً على بلادهم.

ودفعت العقوبات الاقتصادية الأميركية والأوروبية الأخيرة إيران إلى خفض صادراتها من النفط، فيما رفعت السعودية إنتاجها النفطي لتغطية النقص، بحسب إفادة مدير وكالة الاستخبارات المركزية الجنرال ديفد بترايوس الاثنين أمام لجنة الاستخبارات في مجلس الشيوخ الأميركي.

تأثير العقوبات على إيران

وأوضح بترايوس تأثير العقوبات على العملة الإيرانية بقوله: "الواقع أن العملة الإيرانية فقدت الكثير من قيمتها في الفترة الأخيرة، وقد لوحظ إقبال كثيف على المصارف كان خلاله المودعون الإيرانيون يحوّلون ودائعهم إلى عملات أجنبية تحافظ على قيمتها، خصوصاً مع ارتفاع التضخم".

وأكد بترايوس أن العقوبات التي استهدفت قطاع النفط والمصرف المركزي الإيرانيين أحدثت تأثيرا واضحا: "الوضع العام الآن هو وضع نرى فيه العقوبات وقد بدأت تؤثر الآن أكثر مما اثرت في السنوات الماضية حتى الآن".

وقال بترايوس إنه تجري مراقبة تأثير العقوبات على المواطنين ومدى استيائهم، وتأثير ذلك على صناع القرار في إيران بما فيهم مرشد الجمهورية.

وفد الوكالة الذرية ينهي زيارته لإيران

وفي سياق منفصل، وصف رئيس مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية مهمته الى ايران بأنها كانت جيدة وأكد عقب عودته من زيارته الى ايران التي دامت ثلاثة أيام بان هناك مزيد من العمل الذي يجب القيام به مع ايران.

وقالت وكالات الأنباء الإيرانية إن المحادثات أجريت في جو ايجابي وبنّاء وإن الجانبين اتفقا على مواصلتها، مؤكدة أنه تم تحديد موعد لذلك، دون أن تكشف عنه.

وأضافت الوكالات أن وفد الوكالة لم يزر أيا من المراكز أو المنشآت النووية الإيرانية خلال الزيارة، ولم يكشف الإعلام الإيراني أو فريق الوكالة الذرية عن فحوى المحادثات أو هوية المسؤولين الإيرانيين الذين شاركوا فيها.

ويتوقع أن يعود وفد الوكالة الدولية إلى فيينا صباح الأربعاء.

البحرية الاميركية تساعد سفينة صيد ايرانية

من جانب آخر، اعلنت البحرية الاميركية تقديم المساعدة لسفينة صيد ايرانية كانت تواجه صعوبات في الخليج في رابع عملية من نوعها في خلال شهر وذلك رغم التوتر الحاد السائد بين طهران وواشنطن.

واوضح الاسطول الخامس في بيان مساء الثلاثاء ان سفنا تواكب حاملة الطائرات الاميركية ابراهام لنكولن استجابت الثلاثاء لطلب اغاثة من سفينة صيد ايرانية تعرضت لاعطال فنية.

واضاف البيان ان "مروحية تمكنت من تحديد موقع المركب +سهيلة+ الذي كان على متنه تسعة اشخاص ثم قامت المدمرة جون بول جونز التي كانت قريبة منه بتقديم المساعدة".

واوضح ان فريقا من طاقم المدمرة سمح له بالتوجه الى المركب حيث قام باصلاح العطل.

XS
SM
MD
LG