Accessibility links

مبارك يدعو لإنهاء الانقسام الفلسطيني وينفي أي فتور في العلاقات بين مصر والسعودية


قال الرئيس المصري حسني مبارك إن مصر ستعيد وفدها الأمني إلى غزة بعد عودة الهدوء إلى القطاع كما ستستأنف وساطتها الرامية إلى إطلاق سراح الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليت مقابل الإفراج عن الأسرى الفلسطينيين المعتقلين في السجون الإسرائيلية مشيرا إلى وجود شائعات تتحدث عن إفشال سوريا أو إيران إتمام تلك الصفقة.

وأضاف مبارك في مقابلة مع صحيفة يديعوت احرونوت نشرت مقتطفات منها الثلاثاء إنه على ثقة كاملة بالتعهدات التي أعلنها رئيس الوزراء الإسرائيلي أيهود اولمرت الاثنين خلال قمة شرم الشيخ ومن بينها حث الحكومة على إطلاق سراح 250 أسيرا فلسطينيا من حركة فتح.

وفي هذا السياق، دعا الرئيس المصري الحكومة الإسرائيلية إلى الإفراج عن مروان البرغوثي القيادي في فتح موضحا أن إطلاق سراحه سيخدم الجميع لا الفلسطينيين وحدهم، حسب قوله.

ولم تقتصر الدعوات المطالبة بإطلاق سراح البرغوثي على الفلسطينيين فحسب، بل شملت مسؤولين وإعلاميين ووزراء في حكومة اولمرت.

فقد طالب جدعون عِزرا وزير البيئة الإسرائيلي أكثر من مرة بإطلاق سراح مروان البرغوثي لتقوية موقف العناصر المعتدلة في السلطة الفلسطينية، حسب تعبيره، خاصة بعد سيطرة حماس على قطاع غزة.

كما دعت هيئة تحرير صحيفة هآرتس الإسرائيلية الأسبوع الماضي إلى إطلاق سراح البرغوثي مشيرة إلى أنه كان من المؤيدين للتوصل إلى سلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين غير أن جهوده باءت في الفشل مع بدء الانتفاضة الثانية.

العلاقات المصرية السعودية

نفى الرئيس مبارك وجود أي فتور في العلاقات بين مصر والسعودية، وأكد من جهة أخرى أن تأزم العلاقة بين حركتي فتح وحماس لن يقف عقبة أمام مفاوضات السلام.

أنفاق غزة

وفي ما يتعلق بقضية تهريب الأسلحة إلى قطاع غزة، قال الرئيس المصري إنه طلب من اولمرت السماح بزيادة عدد الجنود المصريين عند معبر فيلادلفي قرب الحدود مع قطاع غزة بهدف منع عمليات التهريب غير أن إسرائيل لم ترد بعد على مطالب بلاده. وأشار مبارك إلى أن مصر تمكنت من نسف 68 نفقا على الحدود خلال العام الماضي.

الحرب مع سوريا

من جهة ثانية، استبعد الرئيس المصري نشوب حرب بين سوريا وإسرائيل بالقول:"قد تطرأ مشاكل وتوترات لكن لن يكون هناك حرب فكلاهما يدرك قدرات بعضهما البعض".

وأشار مبارك إلى أن "إسرائيل لم تفقد قدرتها الرادعة بعد حرب لبنان الصيف الماضي، لكن عليها أن تخطط بشكل أفضل".

وأشاد الرئيس المصري بزعيم حزب العمل الجديد أيهود باراك الذي تولى مؤخرا منصب وزارة الدفاع الإسرائيلية وقال إن باراك "يتمتع بخبرة جيدة ويتخذ قراراته بعد دراسة وافية لكافة الاعتبارات كما أنه يحظى بمرونة يفتقدها غيره".

كما هنأ مبارك الرئيس الإسرائيلي الجديد شيمون بيريز وتمنى له التوفيق في منصبه الجديد واصفا إياه برجل سلام وأن لديه أفكارا ممتازة، على حد تعبيره.

XS
SM
MD
LG