Accessibility links

انقسام في إسرائيل حول التفاوض مع حماس والجيش الاسرائيلي يؤكد استعداده لتحرير شاليت بالقوة


أكد قائد الكتيبة المدرعة 71 في الجيش الإسرائيلي التي خدم فيها الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليت المحتجز في قطاع غزة أن الجيش مستعد لشن عملية عسكرية لتحرير شاليت في حال تلقى الضوء الأخضر من الحكومة الإسرائيلية.

جاء ذلك في تصريحات نقلتها صحيفة يديعوت أحرونوت عن الليوتنانت الإسرائيلي يواف تيلان خلال مراسم ذكرى مرور عام على أسر شاليت.

بالمقابل، تسبب التسجيل الصوتي للجندي شاليت الذي بثته كتائب القسام التابعة لحركة حماس الاثنين بحدوث انقسام داخل الحكومة الإسرائيلية ما بين مؤيد ورافض لإجراء مفاوضات مع حماس بهدف الإفراج عن شاليت.

فقد استبعدت الناطقة باسم أولمرت الاثنين أي تسوية مع حركة حماس، كما دعا نائب وزير الدفاع الإسرائيلي افراييم سنيه الثلاثاء أيضا إلى عدم إجراء أي مفاوضات مباشرة مع الحركة.

وقال سنيه للإذاعة العامة الإسرائيلية: "يجب عدم التفاوض مباشرة مع حماس التي تتعرض للضغط .. كلما مارسنا ضغوطا على حماس كلما أصبحت شروط تبادل معتقلين معقولة".

من جهته، دعا نائب رئيس الوزراء الإسرائيلي ايلي يشائي الاثنين إلى التفاوض مع حماس للافراج عن شاليت وذلك بعد وقت قصير من بث التسجيل الصوتي للجندي الإسرائيلي.

وأكد يشائي انه يدعم إجراء مفاوضات مع حماس فقط لإجراء تبادل أسرى "دون أية أبعاد سياسية".
كما أعلن وزير الإسكان مائير شيتريت عضو حزب كاديما الذي يتزعمه اولمرت وعضو الحكومة الإسرائيلية الأمنية الثلاثاء تأييده إجراء مفاوضات مباشرة مع حماس للإفراج عن شاليت.

تأييد شعبي

من جهة أخرى، اظهر استطلاع للرأي أجرته صحيفة يديعوت أحرونوت الثلاثاء أن غالبية من الإسرائيليين تؤيد الإفراج عن مئات المعتقلين الفلسطينيين بما يشمل منفذي عمليات أدت إلى مقتل إسرائيليين، مقابل إطلاق سراح الجندي جلعاد شاليت.

وردا على سؤال "هل تؤيد الإفراج عن مئات المعتقلين الفلسطينيين بمن فيهم الملطخة أيديهم بالدماء مقابل الإفراج عن جلعاد شاليت"؟، رد 61 بالمئة من الأشخاص إيجابا فيما قال 35 بالمئة أنهم يعارضون هذا الاقتراح ولم يعط 4 بالمئة رأيا.

من جهة أخرى، اعتبر 78 بالمئة من الإسرائيليين ان الحكومة لا تبذل جهودا كافية للإفراج عن شاليت فيما رأى 18 بالمئة فقط من الإسرائيليين أن العكس صحيح كما اظهر الاستطلاع الذي أجري على عينة شملت 501 أشخاص.
XS
SM
MD
LG