Accessibility links

"معاريف" تدعو لتهدئة مخاوف مصر من مشروع قطار مواز لقناة السويس


دعت صحيفة "معاريف" الإسرائيلية رئيس الحكومة بنيامين نتانياهو، إلى الإسراع في تهدئة مخاوف المصريين من مشروع حكومته لإنشاء قطار يربط بين البحرين الأحمر والمتوسط يحتمل أن يكون بديلا عن قناة السويس التي تشكل دخلا كبيرا لمصر.

وقالت الصحيفة إن هناك عناصر في مصر تتهم إسرائيل بمحاولة الإضرار بالاقتصاد المصري عبر إنشاء هذا القطار وطالبت الحكومة بألا تظهر هذا المشروع وكأنه بديل عن القناة المصرية كما يحاول أن يفعل الآن العديد من المتحدثين باسم الحكومة الإسرائيلية.

في المقابل قلل خبراء اقتصاديون وبحارون مصريون من أهمية المشروع الإسرائيلي بإنشاء قطار سريع مواز لقناة السويس ووصفوه بأنه مجرد مناوشات سياسية لا تؤثر على حركة الملاحة بالقناة مستغلة اضطراب الأوضاع الداخلية بمصر.

يذكر أن الحكومة الإسرائيلية ناقشت الأحد خطة إنشاء خط للسكك الحديدية يربط بين البحرين الأحمر والمتوسط، ويوفر طريقًا جديدًا للتجارة بين آسيا وأوروبا يمكن أن ينافس قناة السويس، فيما قلل خبراء من تأثير هذا المشروع على حركة الملاحة في قناة السويس، معتبرين أن الهدف من المشروع اقتصادي ولوجيستي فقط.

وقال نتانياهو، إن فكرة تفريغ حمولات السفن في ميناء ونقلها بالسكك الحديدية إلى ميناء آخر لنقلها بحريا من جديد، لاقت اهتماما كبيرا بين مصدّرين كبار في الهند والصين، مضيفا في تصريحات صحافية أن الخط الجديد والذي سيمتد على مسافة 350 كيلومترا من ميناء إيلات على البحر الأحمر إلى أشدود على البحر المتوسط، سيصبح مفترق طرق بين القارات، ولذلك فإن له أهمية استراتيجية على المستويين القومي والدولي.

هذا ولم تعلن إسرائيل بعد حجم الحمولات التي تتوقع أن ينقلها الخط المقترح، كما لم ينل المشروع الموافقة النهائية.

XS
SM
MD
LG