Accessibility links

logo-print

تحية لروسيليني في افتتاح مهرجان الفيلم القصير في طنجة


تعد الدورة الخامسة من مهرجان طنجة المتوسطي للفيلم القصير والتي افتتحت مساء الاثنين، بدفع اسماء متوسطية جديدة الى دائرة الضوء كما كانت عليه الحال في السنوات الماضية من المهرجان الذي يسعى لتعزيز وجوده على خريطة المهرجانات الخاصة بالفيلم القصير وخصوصا في حوض المتوسط.
وكان الافتتاح بحضور شخصيات رسمية وسينمائية مغربية ومتوسطية، مناسبة لاستعادة فيلم "الصوت الانساني" للمخرج الايطالي روبرتو روسيليني الذي انجز عام 1948 في 33 دقيقة بناء على سيناريو للكاتب الفرنسي جان كوكتو وباداء الخالدة آنا مانياني التي تحاول عبر الهاتف التمسك بحبيبها لكنه يتركها من اجل امراة اخرى.
وينظم هذا المهرجان ويرعاه المركز السينمائي المغربي بينما تستضيف التظاهرة الرسمية افلاما قصيرة من مختلف بلدان المتوسط انتجت اعتبارا من 30 مايو /ايار من العام 2006.
ويتم في اطار المسابقة الرسمية تقديم 42 فيلما قصيرا من 17 بلدا متوسطيا هي: البانيا وتركيا وكرواتيا وقبرص واسبانيا وفرنسا واليونان وايطاليا والبرتغال وسلوفينيا اضافة الى لبنان والمغرب وتونس وفلسطين وسوريا والجزائر ومصر.
وتشارك معظم هذه البلدان بثلاثة افلام قصيرة لكل منها بينما تشارك فلسطين بفيلم واحد في المهرجان الذي يستمر لغاية 30 من شهريونيو /حزيران.
ويتراس المخرج الفلسطيني المقيم في بلجيكا ميشال خليفي لجنة تحكيم هذه الدورة من المهرجان بينما يشارك فيها كل من المنتجة التركية سيبيل فيسكال والمخرج السنغالي بن ديوغاي بيي والفنان التشكيلي الفلسطيني المقيم في المغرب سعد حساني ومن المغرب كل من الممثلة خديجة اسد والممثل عزيز سعدالله والمنتج والمخرج شرف الدين عنبري.
ويقدم المهرجان جائزته الكبرى وجائزة لجنة التحكيم وجائزة السيناريو وجائزتين لافضل ممثل وممثلة.
وكان الفيلم القصير المالطي "الجناح 66" للمخرجتين انجيليك مولر وكاتلين تانتي نال الجائزة الكبرى للمهرجان العام الماضي فيما نال فيلم "شعرك الاسود احسان" للمغربية تالا حديد جائزة لجنة التحكيم ونال الايطالي "واجب في الفصل" لدانييل كاسيلا جائزة افضل سيناريو.
ويستضيف المهرجان اضافة الى المسابقة الرسمية تظاهرة بانوراما خاصة بالسينما المغربية كما تقام ندوات مختلفة لمناقضة الافلام المعروضة.
ويقدم في اطار بانوراما الفيلم المغربي القصير نحو 50 فيلما تتراوح في مستوها الفني وفي مواضيعها المطروحة لكن القليل منها يتميز لينم عن موهبة اكيدة لاصحابها الذين يعرض لكل مخرج منهم ثلاثة افلام في معظم الاحيان.
وفي تظاهرة اخرى تحمل عنوان "عروض متنقلة للفيلم المغربي" وتضم 25 فيلما، يحاول المهرجان التواصل مع سكان طنجة على نطاق اوسع حيث تقام العروض في امكنة عامة وساحات ومؤسسات اجتماعية.
درس السينما هذا العام سيقوم بتقديمه المخرج المغربي الطنجاوي المؤمن السميحي صاحب افلام "شرقي" و"قفطان الحب" واخرى قصيرة وطويلة. وتساهم "خزانة السينما المغربية" التي اتخذت من المبنى القديم لسينما الريف في طنجة مقرا لها وافتتحت مطلع العام الماضي في تقديم عروض المهرجان مستعادة في اليوم التالي كما تستقبل المخرجين والمختصين لجلسات نقاش تقام كل مساء.
XS
SM
MD
LG