Accessibility links

logo-print

جولياني: ما حدث في غزة جزء صغير مما سيحدث في بغداد في حال انسحاب القوات الأميركية


جدد رودولف جولياني عمدة نيويورك السابق وأحد مرشحي الحزب الجمهوري لانتخابات الرئاسة المقبلة تحذيره من انسحاب القوات الأميركية من العراق موضحا أن ما حدث في غزة يعد جزء صغيرا مما سيحدث في بغداد في حال انسحاب القوات الأميركية وأنه سيؤدي إلى إشعال المنطقة برمتها.

وأضاف جولياني في خطاب ألقاه أمام أنصاره في تجمع لليهود الأميركيين بولاية ميرلاند أنه بعد انسحاب القوات الإسرائيلية من غزة بدأت حركة حماس بحرب أهلية انتهت بسيطرتها على القطاع، وذلك ما سيحدث للعراق، حسب تعبيره.

ويعد جولياني من أشد المؤيدين لحرب العراق رغم انخفاض تأييد الأميركيين لها ، حيث يرى عمدة نيويورك السابق أن غزو العراق كان أمرا لا بد منه في ظل وجود صدام حسين في السلطة.

هتلر وأحمدي نجاد

وفي ما يتعلق بالتهديد النووي الإيراني، أكد جولياني أن إيران لن تصبح قوة نووية في حال انتخابه رئيسا للولايات المتحدة، مضيفا أنه يؤمن بفرض العقوبات والتفاوض لإيجاد حل لملف إيران النووي.

وشبه جولياني الرئيس الإيراني أحمدي نجاد بزعيم النازية أدولف هتلر، قائلا:" لقد ارتكبنا خطأ في التعامل مع هتلر، لكني لن أسمح بارتكاب الخطأ ذاته مع أحمدي نجاد".

واعتبر جولياني أن اتخاذ موقف أكثر صرامة ضد إيران سيزيد من فرص حل الأزمة معها دون اللجوء إلى القوة العسكرية كما حدث في أزمة الرهائن الأميركيين في طهران عام 1979والتي لم تحل إلا بعد ساعة واحدة من تولي الرئيس الجمهوري الراحل رونالد ريغان زمام السلطة عام 1981، حسب تعبيره.

"الإرهاب الإسلامي" وإسرائيل

ورأى جولياني أن "الإرهاب الإسلامي" بدأ منذ ستينات القرن الماضي غير أن أول اعتداء إرهابي هام كان بقتل الرياضيين الإسرائيليين في أولمبياد ميونخ عام 1972.

وانتقد السلطات الألمانية، ضمنا، لإطلاقها سراح منفذي عملية ميونخ، مشيرا إلى أن هذا السيناريو تكرر بعد ذلك في أوروبا على مدار عقدين من الزمن.

الديموقراطيون والإرهاب

كما جدد جولياني هجومه على الديموقراطيين واتهمهم بالضعف والسذاجة في التعامل مع الإرهاب.

واتهم الرئيس بيل كلينتون بعدم الرد بقوة كافية على تفجير مبنى مركز التجارة العالمية عام 1993 أو الهجمات الإرهابية التي أعقبته.
وأضاف أن الكثير من الناس يعتقدون خطأ أن أول اعتداء على الولايات المتحدة كان في 11 سبتمبر 2001 والصحيح أنه كان عام 1993 عندما " قتل الإرهابيون المسلمون أكثر من 500 أميركي" في تفجير مبنى مركزالتجارة العالمية في نيويورك.

واعتبر جولياني أن كلينتون ارتكب "خطأ كبيرا" عندما تعامل مع تفجير مركز التجارة العالمية باعتباره عملا جنائيا وليس هجوما إرهابيا، كونه شجع على وقوع هجمات إرهابية فيما بعد استهدفت مجمعا سكنيا في مدينة الخبر السعودية بالإضافة إلى تفجيرات كينيا وتنزانيا.
XS
SM
MD
LG